ضحية عمر الراضي تكشف تفاصيل الاعتداء الجنسي وازدواجية الخطاب الحقوقي

كتبه كتب في 9 مارس 2021 - 8:15 م
مشاركة

قالت حفصة بوطاهر، ضحية الاعتداء الجنسي من طرف المدعو عمر الراضي، أن ثامن مارس يحل هذه المرة، وتحل معه ذكريات النضال النسائي من أجل العدالة والمساواة، هذا اليوم هو موعد حقوقي بامتياز، يقف فيه كل النشطاء في المجال لتقييم المرحلة السابقة، ووضع خطط العمل للمراحل القادمة، هكذا نتصور هذا اليوم العالمي وتلك كانت الغاية من وضعه كموعد لإعادة تسليط الضوء على تحقيق مبدأ الإنصاف والمساواة تجاه النساء، ولكن ثلاثة وأربعون سنة بعد إقرار الأمم المتحدة يوم الثامن من مارس موعدا للاحتفال باليوم العالمي للمرأة، وأصبح هذا الموعد رمزا لنضال المرأة تخرج فيه نساء العالم في مظاهرات للمطالبة بحقوقهن ومطالبهن..

وأضافت حفصة بوطاهر في بلاغ لها، أن “ثلاثة وأربعون سنة، وما زلنا نسمع عن نفس الممارسات الحاطة من كرامة النساء، في زمن كنا نأمل فيه أن يصل المجتمع إلى مستوى ينهي فيه التطبيع مع ظلم النساء، ويلتزم بحمايتهن من كل أشكال العنف المادي والمعنوي..

الشواهد على أن هذه الممارسات لازالت مستمرة، تتكرر يوما عن يوم، مع الصحفيات، والحقوقيات، والنساء العاملات، ومع ربات البيوت، ولا تكاد تستثني أي طيف نسائي مهما اختلفت معالمه اجتماعيا أو اقتصاديا أو أكاديميا

وأضافت:” قضيتي اليوم، كصحفية تعرضت للعنف والاعتداء الجنسي، وتكرر اغتصابها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالهجوم الممنهج على شخصي، هي قضية امرأة رفضت ارتداء لثام الصمت، الذي وضعوه قسرا على أفواه الكثير من ضحايا الاغتصاب والعنف وسوء المعاملة، أنا وأخريات، رفضنا علاج الصمت، وخرجنا إلى العلن لنواجه الوحش، لكننا صدمنا بأن للوحش مدافعين، يرتدون جبة حقوق الإنسان..”..

وأكدت في البلاغ نفسه: ” قضيتي أظهرت اليوم أن الطريق أمامنا طويل، والنضال النسائي لابد أن يستمر، حتى لو اضطررنا إلى رفعها كأفراد، لأن للعنف والاغتصاب اليوم حاضنة حقوقية تبرره وتشكك في ضحاياه وتحول الأنظار عن الجريمة باستعمال شماعة النضال”.

وأوضحت أنها ستعقد ندوة صحفية غدا الأربعاء  10/ 03/ 2021 على الساعة 14.30 بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالرباط لتوضيح موجوعة من الأمور. ووجهت الدعوة للصحفيين والحقوقيين وكل المهتمين للحضور، بغاية تنوير الرأي العام الوطني حول قضيتها، التي تمثل الشجرة التي تخفي غابة الاعتداء على حرية وجسد المرأة.