هل تورط النظام الجزائري في “أحداث الكركرات” … وثائق “محروقة” تؤكد ذلك

كتبه كتب في 22 نوفمبر 2020 - 12:50 م
مشاركة

في عددها الصادر هذا الأسبوع، أشارت مجلة “الأسبوع الصحفي” إلى وجود وثائق وبقايا ومخلفات محروقة بمنطقة الكركرات بعد فرار عناصر البوليساريو منها، تخص جزائريين ومصريين.

ووفق مصادر موريتانية، فإن عناصر جزائرية وأشخاصا يحملون الهوية المصرية، بالإضافة إلى مرتزقة وقطاع طرق تم استقدامهم من داخل مخيمات تندوف لتخريب الطرق بدعم من المخابرات الجزائرية وميليشيات البوليساريو، التي سمحت لهؤلاء بعبور الحدود نحو المناطق العازلة المغربية.

وقالت الأسبوعية أن وجود مرتزقة يحملون بطائق هوية جزائرية يؤكد تورط النظام العسكري الجزائري في الأحداث التي وقعت في معبر “الكركرات” بهدف تأزيم الوضع بين المغرب وموريتانيا وفتح المعبر الحدودي بين الجزائر ومنطقة الزويرات الموريتانية، وذلك لأهداف سياسية عدائية ضد المغرب.