رفاق الراقي يُدينون قمع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ويُقررون عقد مجلسهم الوطني لاستشراف الآفاق النضالية

كتبه كتب في 6 نوفمبر 2020 - 11:22 م
مشاركة

عبّر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في اجتماعه المنعقد عن بعد الخميس 5 نونبر 2020، عن إدانته واستنكاره قمع السلطات الأمنية، الاحتجاجات السلمية للشغيلة التعليمية، واصفا في بيان،  التدخل الأمني في حق المحتجين والمتظاهرين من نساء ورجال التعليم بـ”الهمجي”، مذكرا في هذا الخصوص، ما تعرضت احتجاجات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، بمختلف مدن المغرب الخميس 5 نونبر 2020. 

وشدد في هذا الإطار، بيان النقابة، على أن الحل الجدري لملف التعاقد، يمر عبر إدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في أسلاك الوظيفة العمومية، وفي النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

وفي سياق ذي صلة، جدد الجهاز الوطني للنقابة، رفض النقابة الوطنية، تغييب النقابات التعليمية الأكثر تمثياية، عن تدبير القطاع، سيما في ظل هذا الوضع الذي وصفه المصدر ذاته، بـ”الاستثنائي”، مجددا في الآن عينه، “رفضه الشديد للاقتطاعات غير القانونية من أجور المضربات والمضربين”، واعتبر سياق تنزيلها،  شكلا من أشكال التضييق على الحريات النقابية.

إلى ذلك، طالبت النقابة الوطنية، بالإسراع بالإفراج عن كل المراسيم المحتجزة، مع استحضار يقول بيان المكتب الوطني “تصورنا ومقترحاتنا كنقابة”، حتى لا يتم يضيف “الالتفاف على المطالب الحقيقية والأساسية للفئات المعنية”، كما دعا موازاة مع ذلك، إلى التعجيل بعقد اللجان الخاصة بالترقية بالاختيار، وتسوية مستحقات الترقيات في الدرجة والرتبة.

هذا، وقرر المكتب الوطني في اجتماعه المنعقد الخميس، وكشف عنه المصدر ذاته، دعوة المجلس الوطني للنقابة، للانعقاد عن بعد، في دورة الفقيد محمد بلاط، الأحد 15 نونبر 2020، العاشرة صباحا، لتقييم يقول بيان الهيأة النقابية، “المرحلة، واستشراف الآفاق النضالية”.