وفد برلماني في زيارة استطلاعية للمنطقة الجنوبية للقوات المسلحة الملكية

كتبه كتب في 26 مارس 2020 - 3:11 م
مشاركة

تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة، قام وفد برلماني، ابتداء من الأربعاء 05 مارس 2020، بزيارة لوحدات القوات المسلحة الملكية التابعة للمنطقة الجنوبية للمملكة.

وبهذه المناسبة، حل الوفد البرلماني، الذي يرافقه الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي، بأكادير لزيارة قيادة المنطقة الجنوبية للقوات المسلحة الملكية.

وبعين المكان، استقبل الوفد، الذي يضم 35 نائبا ومستشارا، من قبل الجنرال دوكور دارمي قائد المنطقة الجنوبية، الذي استعرض في كلمة له الجهود التي يبذلها أفراد القوات المسلحة الملكية المرابطون بالأقاليم الجنوبية للمملكة، في مجال الحفاظ على الأمن والاستقرار بالمنطقة.

وأبرز أن هذه الزيارة ستمكن الوفد البرلماني من الاطلاع على ظروف عيش الجنود المغاربة ومهمتهم في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة.

وبالمناسبة ذاتها، تتبع الوفد البرلماني عرضا حول مهام وحدات القوات المسلحة الملكية بالمنطقة الجنوبية خاصة في مجالات التكوين، والصيانة، ونقل الوحدات، والتموين وإزالة الألغام.

كما أبرز العرض المشاركة القيمة والمشهود بها عالميا للقوات المسلحة الملكية في مختلف عمليات حفظ السلم، المنظمة من طرف الأمم المتحدة.

وزار الوفد البرلماني، بعد ذلك، المركز العسكري الأول للطب والجراحة للقوات المسلحة الملكية بأكادير، حيث تم تقديم شروحات حول مختلف المرافق التي يتوفر عليها وكذا الخدمات التي يقدمها.

كما قام الوفد البرلماني في إطار جولته الاستطلاعية للمنطقة الجنوبية للقوات المسلحة الملكية ، بزيارة لنقطة الدعم التابعة لشبه القطاع العسكري للسمارة بمنطقة فريرينات التي تبعد بنحو 47 كلم عن المدينة.

وبهذه المناسبة، قدم ضباط سامون بالقوات المسلحة الملكية لأعضاء الوفد الذي يضم 35 نائيا ومستشارا ، بحضور الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف اللوديي ، شروحات حول مهمة نقطة الدعم هاته، وكذا حول الوسائل والتجهيزات الموفرة لها للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة.

كما اطلع أعضاء الوفد البرلماني على ظروف عيش عناصر القوات المسلحة الملكية الباسلة والمتفانية في خدمة القضايا الوطنية المقدسة، علما أن الوفد زار ، قبل ذلك ، إحدى مجموعات الدعم التكتيكي للواء المحمول للمشاة.

وبعين المكان، استقبل الوفد من قبل الجنرال دوكور دارمي قائد المنطقة الجنوبية الذي استعرض في كلمة له الجهود التي يبذلها أفراد القوات المسلحة الملكية المرابطون بالأقاليم الجنوبية للمملكة، في مجال الحفاظ على الأمن والاستقرار بالمنطقة.

وبالمناسبة ذاتها، تتبع الوفد البرلماني عرضا حول مهام وحدات القوات المسلحة الملكية بالمنطقة الجنوبية خاصة في مجالات التكوين، والصيانة، ونقل الوحدات، والتموين وإزالة الألغام، وفي مجالات أخرى.

كما شكلت زيارة الوفد البرلماني، يوم الخميس 06 مارس 2020، لوحدات القوات المسلحة الملكية بإقليم أوسرد، مناسبة ثمن من خلالها أعضاء الوفد عاليا التضحيات الجسام التي تقدمها هاته القوات، وتفانيها الدائم للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة.

وتميزت زيارته المرفوقة بالوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني السيد عبد اللطيف لوديي، لإقليم أوسرد، المحطة الأخيرة في الجولة الاستطلاعية للمنطقة الجنوبية للقوات المسلحة الملكية، على الخصوص، بزيارة لنقطة الدعم التابعة لشبه قطاع أوسرد.

وبهذه المناسبة، قدم ضباط سامون بالقوات المسلحة الملكية لأعضاء الوفد، شروحات حول مهمة هذه الوحدة، وكذا حول الوسائل الموفرة لها للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة.

كما اطلع أعضاء الوفد البرلماني على ظروف عيش عناصر القوات المسلحة الملكية المتفانية في خدمة القضايا الوطنية المقدسة.

وفي هذا السياق، أشاد عدد من أعضاء الوفد، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، بروح التضحية التي ما فتئ هؤلاء الجنود يبينون عنها، وبتفانيهم في الدفاع عن حوزة البلاد وصد أي محاولة للنيل من الوحدة الترابية للمملكة.
وقال السيد يوسف الغربي، رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج بمجلس النواب، إن الوفد البرلماني عاين بأوسرد، المنطقة الأمامية، أن الجنود المرابطين يوجدون في ظروف جيدة وبمعنويات عالية وعلى استعداد للتضحية في سبيل الوطن، مشيرا إلى “أننا نقوم اليوم بزيارة الوفاء لأرواح الذين ضحوا من أجل الوطن، وكذا لمساندة ودعم الجنود المتواجدين في هذه الربوع”.

وأبرز السيد غربي في تصريح للصحافة على هامش الزيارة، أنه بمدينة أكاديرن تم الإطلاع على التجهيزات التي يتوفر عليها المركز العسكري الأول للطب والجراحة للقوات المسلحة الملكية، منوها بالعرض الذي قدم للوفد المتعلق بأنشطة القوات المسلحة الملكية بالمنطقة الجنوبية.

من جهته، أشاد رئيس رئيس لجنة الخارجية والحدود والدفاع الوطني والمناطق المحتلة بمجلس المستشارين محمد الرزمة بزيارة المركز العسكري الأول للطب والجراحة للقوات المسلحة الملكية بأكادير، الذي يتوفر على تجهيزات متطورة، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تمثل فرصة للاطلاع عن قرب على أحوال الجنود المغاربة.

من جهته، قال السيد محمد الرزمة، إن الزيارة شكلت مناسبة للتنويه بالدور الذي يقوم به الجنود المرابطون على الحدود من أجل حماية الوطن، وفي سبيل أن ينعم بالاستقرار، وبالتالي تحقيق التنمية الاقتصادية وتعزيز الدينامية التي تعرفها البلاد، مشيرا إلى أن الزيارة مكنت الوفد البرلماني من الاطلاع على العديد من الحقائق على الميدان.

بدوره، أبرز السيد علال العمراوي، نائب رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب، إن الزيارة مكنت الوفد من الوقوف، عن كثب، على الظروف التي يعيش فيها الجنود المغاربة في هذه الربوع، فضلا عن الاحترافية العالية والإصرار والتفاني في العمل الذي يقومون به دفاعا عن حوزة الوطن.

من جانبها، أبرزت السيدة اليحياوي فاطمة الزهراء، عن فريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، أنه تم الوقوف بالملموس على الظروف التي يعيش فيها أفراد القوات المسلحة الملكية المرابطون بهذه الثغور، وكذا على التضحيات الجسيمة التي يقومون بها من أجل استتباب الأمن والتصدي لجميع المناورات التي يقوم بها أعداء الوحدة الترابية للمملكة، منوهة بالجهود التي تبذلها هاته القوات أيضا في مجال محاربة عمليات الاتجار في المخدرات وغيرها.

أما السيد عبد الودود خربوش، عضو فريق التجمع الدستوري بمجلس النواب، فقد اعتبر الجولة الاستطلاعية التي قام بها الوفد البرلماني لوحدات القوات المسلحة الملكية بالمنطقة الجنوبية بمثابة “زيارة دعم ومساندة” لهاته القوات الموجودة في الخطوط الأمامية للدفاع عن حوزة الوطن، مشيرا إلى أنها شكلت مناسبة للاطلاع على معيشهم اليومي.

بدوره، قال السيد عبد اللطيف أوعمو، عن التقدم والاشتراكية بمجلس المستشارين، إن الزيارة مكنت من ملامسة العمل الذي تقوم به القوات المسلحة الملكية في الأقاليم الجنوبية للمملكة، منوها بالمجهود الجبار الذي قامت به هذه القوات، خطوة بخطوة، على مستوى الموارد البشرية والتجهيز و”المخططات التنفيذية لتحقيق شروط الأمن الحقيقي”.

على إثر ذلك، توجه الوفد البرلماني لزيارة مركز التدريب أوسرد لقطاع وادي الذهب للقوات المسلحة الملكية، حيث قدمت لهم شروحات حول مهامه وخاصة تنظيم دورات للتدريب المشترك الأساسي لفائدة المجندين الجدد وتداريب مستمرة لضباط صف الوحدات التابعة للقطاع العسكري لوادي الذهب