إحباط مخططات داعشية بالغة التعقيد،وتصريحات مهمة ل “بو بكر سبيك” الناطق الرسمي للمديرية العامة للأمن الوطني فيديو

كتبه كتب في 11 سبتمبر 2020 - 12:50 م
مشاركة
عيون رجال الحموشي لاتنام
https://youtube.com/watch?v=pN77_dBLvjU%3Fwmode%3Dtransparent%26rel%3D0%26feature%3Doembed

أعلنت يوم الخميس 10سبتمبر 2020 عن إحباط مخططات إرهابية كانت وشيكة الحدوث من طرف الخلية الإرهابية الداعشية في مدينتي تيفلت وتمارة والصخيرات وطنجة، حيث كشف السيد بو بكر سبيك، الناطق بإسم المديرية العامة للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني، في تصريحاته لصحيفتنا أفريقيا بلوس أن هاته الخلية الإرهابية وصلت لمراحل متقدمة في اعداداتها لهجمات انتحارية عنيفة وقوية وذلك بإستخدام أحزمة ناسفة، مبرزا أن عناصرها واجهو بعنف قوات الأمن.

كما صرح السيد بو بكر سبيك أن مميزات هذه الخلية عن باقي الخلايا الإرهابية المتطرفة التي تم احباطها، أنها تضم أشخاصا من ذوي السوابق القضائية في الإجرام العنيف حيث تمثل كل هذا في مقاومتهم الكبيرة ومواجهتهم لعناصر التدخل،حيث أسفر عن ذلك إستخدام الرصاص للقوات المتدخلة وإصابة أحدهم من طرف أحد الإرهابيين خلال مقاومته لهم، غير أنه لم يتم الإفصاح عن الأماكن المستهذفة نضرا لسرية البحث.

كما أشرف السيد عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني والاستخبارات الداخلية المغربية على تنفيد الاعتقالات ضد العناصر الإرهابية،والتي كان عددهم 5متطرفين تتراوح أعمارهم بين 29 و43 سنة.

وهذه الخطوة لم تكن الأولى ليقضة الحموشي ورجاله في الأمن حيث أنه قبل أيام قليلة كان قد أطلق حملة ضد مروجي الخمور المغشوشة ومهربيها، والتي بدأت في الدار البيضاء الكبرى وامتدت إلى جميع أنحاء التراب الوطني، والتي كانت تهدد صحة المواطنين بالخطر،حيث تم حجز نقط بيع ومحلات شرب الخمر التابعة لبارون الخمور في المغرب، واقتحام فندق(لاكوت )وتم إكتشاف كمية كبيرة من الكحول المهربة،وذلك تحت إشراف النيابات العامة المختصة، وهذا إن دل فإنما يدل على حنكة الحموشي ورجاله ويقضتهم وحسن التنسيق بين المديرية العامة للأمن الوطني وبين المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني. وإشراف الحموشي على هاتين المديريتين خول له حماية الأشخاص والممتلكات وكذلك محاربة التطرف والإرهاب وخلق توازن بين ترسيخ الحريات الفردية والجماعية واحترام حقوق الإنسان، وواجب التطبيق الصارم للقانون وصيانة كرامة المواطن المغربي.

لهذا بدورنا كجريدة وطنية مغربية محترمة نتوجه بالشكر الخاص لكافة اطر المديرية العامة للأمن الوطني لاستمرارها في العمل الجاد والدؤوب الى جانب السيد عبد اللطيف الحموشي لضمان الأمن والسكينة للشعب المغربي في ضل هذه الضروف الصحية الصعبة التي تمر منها البلاد،وسعيهم لضمان الإستقرار الى مستوى مايطمح إليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

كما نتمى الشفاء العاجل للعنصر الأمني الذي تعرض للاعتداء واصيب إصابة بليغة نقل على اترها للمستشفى.

وطني دمائي لك، وروحي ابذلها لأجلك، وقلبي أقدمه فداءا لك،وروحي تحرس سماءك، فدمت ياوطني سالما أمنا.نا.