إسبانيا تعلن قرب إنهيار كافة مستشفياتها الأسبوع المقبل

كتبه كتب في 28 مارس 2020 - 7:59 م
مشاركة

قال فرناندو سيمون مدير مركز تنسيق الطوارئ بوزارة الصحة الإسبانية إن إسبانيا بتسجيلها اليوم السبت ل 72 ألف و 248 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد بزيادة قدرت بنسبة 8 ر 12 في المائة في ظرف 24 ساعة ” يبدو أنها بدأت تقترب من ذروة حالات الإصابة الجديدة بالوباء “.

وأوضح فرناندو سيمون في ندوة صحفية عقدها اليوم السبت في ختام اجتماع اللجنة التقنية لتدبير تداعيات فيروس كورونا أن ” آخر البيانات المعلنة تشير إلى أننا وصلنا بالفعل إلى أعلى هذا المنحنى ( الخاص بحالات الإصابات الجديد ) الذي يشغل بالنا بشكل كبير وأنه في بعض مناطق البلاد قد تم تجاوزه بالفعل “.

ودعا المسؤول إلى ” بذل جهود إضافية ” من أجل الحد من مخاطر انتقال العدوى بهدف تقليص الضغط على وحدات العناية المركزة.

وشدد على أن ” الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة للنظام الصحي والذي يشكل إحدى المشاكل الرئيسية الكبرى هو الضغط الذي لا تزال تعاني منه وحدات العناية المركزة حيث سيحتاج المرضى الذين قد يصابون بالعدوى اليوم إلى سرير في غضون سبعة أو عشرة أيام وهذا ما يجعلنا نعتقد أن هذا الانهيار يمكن أن يحدث في نهاية الأسبوع المقبل أو في بداية الأسبوع التالي “.

وأكد مدير مركز تنسيق الطوارئ بوزارة الصحة أن عدد حالات الوفيات الجديدة بلغ 832 حالة وفاة في ظرف 24 ساعة لينتقل العدد الإجمالي لعدد الوفيات إلى 5690 حالة منذ تفشي الوباء في البلاد بزيادة بلغت نسبتها ب 12 ر 17 في المائة مقارنة مع أمس الجمعة ( 769 حالة وفاة ) بينما ارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة إلى 8189 حالة إصابة جديدة مقارنة مع أمس الجمعة وبالتالي ” فإن هذه الأرقام تحيل على أن تطور عدد حالات الإصابة الجديدة قد بدأ يستقر تدريجيا “.

وقال “على الرغم من أن عدد حالات الوفيات قد ارتفع بشكل عام ليصل إلى أعلى مستوى حتى الآن ( 832 حالة وفاة جديدة اليوم ) إلا أن التطور الزمني لنسبة عدد الوفيات لا يزال مماثلا لما تم تسجيله في الأيام الأخيرة السابقة “.

وبخصوص المهنيين والعاملين في القطاع الصحي أكد فرناندو سيمون أنه تم تسجيل أزيد من 9400 حالة إصابة مؤكدة في صفوفهم منها 8 ر 8 فقط من العدد الإجمالي التي تتطلب العناية الطبية في المستشفى ” وهو مستوى أقل بكثير من عدد المرضى الآخرين الذي يتجاوز نسبة 40 في المائة ” مشيرا إلى أن أغلب حالات الإصابة لدى هذه الفئة هي حالات خفيفة أو حتى بدون أعراض.

وتظل جهة مدريد من بين أكثر الجهات تضررا بتفشي الوباء حيت تم تسجيل 21 ألف و 520 حالة إصابة مؤكدة حتى الآن بزيادة 2277 حالة مقارنة مع أمس الجمعة في حين قدر عدد حالات الوفيات ب 2757 حالة وفاة متبوعة بجهة كتالونيا ب 1070 حالة وفاة و 14 ألف و 263 حالة إصابة مؤكدة.

ولتجاوز النقص الحاصل في المعدات والتجهيزات والمستلزمات الطبية أبرمت الحكومة الإسبانية قبل أيام عقدا لشراء معدات صحية من الصين بغلاف مالي يصل إلى 432 مليون أورو وهو المبلغ الذي ارتفع إلى 578 مليون أمس بعد أن طالبت إسبانيا بالزيادة في حجم هذه الطلبات .

وقد وصلت اليوم السبت إلى مدريد طائرة محملة ب 2 ر 1 مليون من الأقنعة الطبية التي ستخصص للمهنيين والعاملين في القطاع الصحي وكذا قطاع النقل حسب ما أعلنت عنه وزارة النقل والأجندة الحضرية في بيان لها .

وتعيش إسبانيا التي أضحت إحدى أكثر الدول تضررا بتفشي فيروس كورونا المستجد منذ 14 مارس حالة طوارئ صحية لمدة 15 يوما من أجل مواجهة والتصدي لانتشار هذا الوباء .

واعتمدت الحكومة الإسبانية أمس الجمعة في جلسة طارئة لمجلس الوزراء قرار تمديد حالة الطوارئ لمدة خمسة عشر يوما أخرى حتى 11 أبريل المقبل وذلك من أجل الحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد .