في دراسة جديدة.. المصابون أو الناجون من فيروس كورونا المستجد يعانون من تساقط الشعر

كتبه كتب في 21 أغسطس 2020 - 10:45 ص
مشاركة

أخبر المتخصصون في مركز بلغرافيا في لندن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أنهم بدأوا يلاحظون ارتفاعا في حالات تساقط الشعر الكربي (telogen effluvium) ، وهي حالة تساقط ناتجة عن اضطراب في دورة نمو الشعر، لدى المرضى الذين عانوا من “كوفيد-19”.

ويحدث تساقط الشعر الكربي (TE) عندما تتحول نسبة كبيرة من شعر الرأس إلى مرحلة الراحة التي تسبق تساقط الشعر بدلا من مرحلة النمو النشط، وهذا ما يسبب تساقط الشعر بشكل مؤقت في غالبية الحالات، ليعود الشعر إلى النمو بعد شهرين إلى أربعة أشهر، عقب انتهاء السبب الذي حفز دخول شعر الرأس في مرحلة الراحة، وغالبا ما تسبب هذه الحالة قلق المرضى.

وسجلت العيادة نتائجها رسميا على مدى ستة أسابيع خلال شهري يونيو ويوليو. وكان التشخيص الأكثر شيوعا هو الثعلبة الأندروجينية، أو القعلبة ذكرية الشكل، ومع ذلك شوهدت نسبة أعلى من حالات تساقط الشعر الكربي، وقد حدث العديد منها بعد ثمانية إلى 16 أسبوعا من ظهور الأعراض الأولى لفيروس كورونا.

وبرر مختصون حدوث التساقط الشديد للشعر، بكون الجسم كان قريبا جدا من الموت لدرجة أنه بدأ في “إغلاق ” بصيلات رأسها في محاولة للحفاظ على الطاقة من أجل الوظائف الأساسية.

وأفاد ما يقرب من ثلثي المرضى الذكور (64 %) وأكثر من ثلث النساء (38%) الذين تم تشخيص إصابتهم بتساقط الشعر الكربي في مركز بلغرافيا بأنهم عانوا من أعراض مرتبطة بـ”كوفيد-19″، معظمهم أصيبوا بالمرض في مارس، ما يشير إلى العلاقة بين الفيروس وتساقط الشعر بعد ثلاثة أشهر تقريبا.

وقالت رالي بوزينوفا، أخصائية الشعر في مركز بلغرافيا، لصحيفة “ديلي ميل”: “من الشائع جدا أن يحدث تساقط الشعر المرتبط بتساقط الشعر الكربي بعد حوالي ثلاثة أشهر من الصدمة الشديدة أو المرض أو الإجهاد، وهو ما يتناسب مع النتائج التي توصلنا إليها”.