رؤية جلالة الملك لإدارة الجائحة ترتكز على أركان التضامن اتجاه افريقيا

كتبه كتب في 4 يوليو 2020 - 12:28 ص
مشاركة

أبرزت أربع شخصيات من أوروبا وإفريقيا، خلال مشاركتها في برنامج “نقاش الصحراء”، تبصر وأهمية الرؤية الملكية التي وجهت إدارة جائحة كوفيد-19 من قبل المغرب.

وهكذا، أكد الجامعي الصربي ميهايلو فوتشيتش أن رؤية جلالة الملك لإدارة الجائحة “ترتكز على أركان التضامن بين الدولة ومواطنيها، الاستباق والوقاية بالإضافة إلى مقاربة شاملة تضع صحة المواطنين في قلب الأولويات”.

من جهته، اعتبر الصحفي الموريتاني إسماعيل ولد رباني أن “الجائحة سلطت الضوء مرة أخرى على تبصر وحكمة رؤية جلالة الملك محمد السادس”، مشددا على أن المغرب تمكن من إدارة هذه الأزمة بنجاح.

وفي إشارة إلى المبادرة التي أطلقها جلالة الملك على مستوى رؤساء الدول الأفريقية لإنشاء إطار عملي لدعم الدول الأفريقية في مختلف مراحل إدارة الجائحة، أعلن السيد رباني أن هذه الأزمة أبانت على أن المغرب “شريك موثوق” للدول الإفريقية.

ومن جانبه، شدد الصحفي الكونغولي فريدي مولومبا على أنه في إطار تطبيق الرؤية الملكية، تم إنشاء صندوق خاص لإدارة جائحة كوفيد-19 بهدف تطوير النظام الصحي الوطني وتمويل التدابير للتخفيف من الانعكاسات الاجتماعية والاقتصادية للجائحة. وفي هذا السياق، سلط الخبير الصربي الضوء على الزخم الهائل للتضامن الذي مكن من ضخ ما يقرب من 35 مليار درهم في هذا الصندوق.

كما شكلت تعبئة جميع القطاعات الحكومية وكافة شرائح المجتمع محاور رئيسية لمداخلات الخبراء الأربعة المدعوين. وهكذا، أكد الصحفي البلجيكي دانيال فان ويليك أن المقاربة الشاملة التي تبنتها المملكة في مكافحة الجائحة سمحت بالتعبئة السريعة للصناعة الوطنية لإنتاج كمية كافية من الأقنعة الواقية القادرة على تغطية احتياجات الساكنة.

وفي إجراء مبتكر واستباقي، قامت المملكة، اعتبارا من 9 أبريل 2020، بإلزام ارتداء الكمامات في الأماكن العامة.

وبنفس الروح، أشار السيد مولومبا إلى التعبئة السريعة للمصالح الصحية للقوات المسلحة الملكية، تطبيقا للتوجيهات الملكية السامية، لنشر وسائلها لمواجهة تحدي الجائحة، معتبرا أنها علامة أخرى على التناغم والمقاربة الشاملة التي عززت مكافحة المملكة للجائحة.

وفي معرض تناوله للتدابير الرائدة التي اتخذتها المملكة للتخفيف من الانعكاسات الاجتماعية والاقتصادية للجائحة، أكد السيد فوتشيك أيضا أن المغرب قد وضع نظاما للدعم المباشر للقطاعات الأكثر تضررا من الجائحة، بما في ذلك الأسر العاملة في القطاع غير المهيكل.

وشارك هؤلاء الخبراء الأربعة في برنامج “نقاش الصحراء”، وهي منصة ديمقراطية ومفتوحة تهدف إلى إلقاء إضاءات رصينة ومحايدة بشأن قضية الصحراء المغربية.