“إمارة المؤمنين والخصوصية المغربية” موضوع ندوة علمية بالرباط

نظم المجلس العلمي الأعلى، اليوم الأحد بالرباط، ندوة علمية وطنية في موضوع “إمارة المؤمنين والخصوصية المغربية”، بمشاركة ثلة من العلماء والباحثين.

ويندرج تنظيم هذا اللقاء ضمن أنشطة المجلس العلمي الأعلى الرامية إلى تنمية الوعي الديني للأمة، واضطلاعا بدوره الأصيل في تأطير المجتمع المغربي، وتقوية التفافه حول الثوابت الدينية والوطنية.

كما تهدف الندوة إلى بيان وظائف إمارة المؤمنين في حفظ الملة والدين، وصون تدين المغاربة، خصوصا في العهد العلوي الراهن، عهد الوحدة والاستقرار والتنمية والازدهار، بقيادة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وبهذه المناسبة، تطرق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، في عرض افتتاحي للندوة بعنوان ” الإمامة العظمى في المغرب واختصاصاتها في تدبير الشأن الديني”، لدور إمارة المؤمنين وخصوصية التجربة المغربية عموما والشأن الديني فيها بشكل أخص.

وأبرز السيد التوفيق، في هذا الصدد، أن إمارة المؤمنين تعمل في القيام بأمر الأمة وتنتظر واقعيا من العلماء شد أزرها في هذا الأمر، وخاصة في السياقات الدولية الراهنة، لافتا إلى أن شد أزر أمير المؤمنين يكون بتبليغ الدين على سنن وراثة النبوة.

وقال الوزير إن شد الأزر يتعلق أساسا بأمور عديدة في مقدمتها شرح الدين شرحا يعتمده العلماء ليس فقط في الأمور المتعلقة بالعبادات والمعاملات بل في الشؤون التي تهم الحياة العامة من قبيل أمن النفوس كشرط لليقين وتأسيس المعروف على العقل في إقامة القواعد والقوانين وهي أمور كلها تقع في صميم الدين.

واعتبر أن المطلوب هو أن ” يشد العلماء أزر أمير المؤمنين في إقامة نموذج مغري للحياة قادر على جلب الحياة الطيبة “، مبرزا أن مساهمة العلماء في إقامة هذا النموذج يأتي من خلال اتباع منهج النبوة، وذلك بتربية الناس على تمثل التوحيد وحب الخير للآخرين.

وخلص إلى أن المأمول العملي يتمثل في أن يقتنع العلماء بجوهرية هذا الموضوع وتشخيص تفاصليه والمقاربة المطلوبة المتاحة لمباشرته.

من جهته، أبرز الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، محمد يسف، السياق الذي تأتي فيه هذه الندوة لتجلية الأبعاد والدلالات المختلفة لنظام وإرث شرعي وتاريخي راسخ الجذور بالمغرب ويتعلق الأمر بإمارة المؤمنين الحامية للملة والدين.

وأشار السيد يسف إلى الاستقرار والأمن الذي ينعم به المغرب برعاية إمارة المؤمنين وبما توفره، باعتبارها الدرع الحصين والملاذ الأمين، من وحدة وانسجام في الدين ونبذ لنزعات الغلو والتشدد فيه.

واعتبر أن هذه الندوة تعقد لتجلية هذه المعاني والدلالات ولبيان أوجه الرسوخ والمنافع الدينية والمدنية التي يوفرها منصب الإمامة العظمى في الدين.

ويتضمن برنامج هذه الندوة تنظيم جلستان علميتان تتناول عدد من المواضيع من بينها ” علماء الأمة المغربية قدوة في الالتزام بمقتضيات بيعتهم الشرعية “، و”البيعة الشرعية لأمير المؤمنين وارتباط الأقاليم الجنوبية المغربية بالعرش العلوي المجيد”، و”إمارة المومنين ورعاية الأقليات الدينية بالمغرب” و”إمارة المومنين والعناية بالمرأة متعلمة وعالمة” و”أمير المومنين محمد السادس حفظه الله ونصره والامتداد الروحي الإفريقي “.

مقالات ذات الصلة

20 يناير 2023

هكذا نسَّـقت النقابات للتوقـيع على محضر اتفاق مع بنموسى (فيديو)

14 يناير 2023

بلاغ رئاسة الحكومة – توقيع محضر اتفاق بين الحكومة والمركزيات النقابية التعليمية الأكثر تمثيلية

14 يناير 2023

النقابة الوطنية للعدل تثمن الإرادة القوية لعبد اللطيف وهبي بتعديل النظام الأساسي لموظفي هيئة كتابة الضبط.

8 يناير 2023

النقابة الوطنية للعدل ترفض تحويل موظفي هيئة كتابة الضبط الى كبش فداء