المشروع العملاق للربط البحري بين المغرب وبريطانيا يدخل المراحل الحاسمة

دخل مشروع نقل الطاقة النظيفة من المغرب إلى بريطانيا المراحل الحاسمة، بعد ما تم الانتهاء من تصميم السفينة التي ستستخدم لمد الكابلات البحرية. ووفق ما أفصحت عنه الحكومة ضمن التقارير المرفقة بمشروع قانون مالية 2023، فإن المشروع يوجد حاليا في مرحلة الانتهاء من تصميم هذه السفينة.

ويوجد ضمن هذا المشروع الاستثماري الضخم بناء محطة لتوليد الطاقة الشمسية والريحية في جهة كلميم واد نون، سيتم نقلها عبر أطول كابل بحري في العالم.

وسيتم نقل هذه الطاقة النظيفة من خلال أربعة كابلات عالية الجهد بقدرة 1.8 جيغاوات، تمتد على مسافة تناهز 3800 كيلومتر نحو بريطانيا، ويرتقب أن يتم الشروع في استغلال المشروع في أفق 2030.

وستبلغ كلفة المشروع الإجمالية حوالي 250 مليار درهم، وسيمكن من خلق حوالي 2000 فرصة عمل. وقد خصصت الحكومة، العام الماضي، مساحة إجمالية تقدر بـ150 ألف هكتار من ملك الدولة الخاص بجهة كلميم واد نون لفائدة شركة “Xlinks Morocco”.

مقالات ذات الصلة

25 نوفمبر 2022

بريطانيا تسعى الى الاستثمار في البنية التحتية في المغرب والطاقات المتجددة

25 نوفمبر 2022

أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يشيد بجهود جلالة الملك من أجل الدفاع عن القدس

25 نوفمبر 2022

مكافحة تغير المناخ..المغرب يحتل المرتبة الرابعة عالميا والجزائر في المركز 48

23 نوفمبر 2022

بوريطة: منتدى فاس سيشكل منعطفا في عمل تحالف الحضارات