الجانب الروحي “أحد أركان التعاون النموذجي” بين السنغال والمغرب

أشادت سفيرة السنغال لدى المغرب سينابو ديال، أمس السبت، بمستوى التعاون “النموذجي” القائم بين السنغال والمغرب ، والذي يشكل الجانب الروحي منه “ركيزة أساسية”. وقالت في حوار مع وكالة الأنباء السنغالية إن “العنصر الروحي كان دائما في صميم العلاقة بين المغرب والسنغال ولا يزال يشكل أحد أركانها”.

وأوضحت الدبلوماسية السينغالية أنه “في كل عام يسافر عدد كبير من السنغاليين إلى مدينة فاس لزيارة ضريح مؤسس الطريقة التيجانية الشيخ أحمد التيجاني”.

وأضافت أن “رحلتهم الروحية تشمل أيضا التوقف في أماكن مهمة أخرى للعبادة والذاكرة ، ولا سيما في الدار البيضاء والرباط، وهما مدينتان رئيسيتان في المملكة “.

وأكدت أن “هذه الزيارات دائمة، أي أنها تتم على مدار العام، لكنها تشهد ذروتها في المناسبات الدينية الكبرى مثل عيد المولود النبوي ، الذي سيحتفل به في غضون أيام قليلة، أو حتى خلال الأيام العشرة الأخيرة المباركة من شهر رمضان “.

مقالات ذات الصلة

30 نوفمبر 2022

مفاوضات بين المغرب والصين لاقتناء قنابل ذكية وصواريخ دقيقة التوجيه

30 نوفمبر 2022

تفاصيل جديدة عن أكبر شبكة للكوكايين تنشط في أوروبا ضمن أعضائها مغربي

30 نوفمبر 2022

تصدير الخضر والفواكه… المغرب يستحوذ على السوق الاسبانية ويحقق عائدات غير مسبوقة

30 نوفمبر 2022

مكناس: مثول القيادي في جماعة العدل والاحسان من جديد أمام قاضي التحقيق