معرض الجماعات الترابية بأبيدجان.. جلسة عمل للإطلاع على مشروع حماية وتثمين خليج كوكودي

انعقدت، يوم أمس الجمعة بأبيدجان، جلسة عمل للإطلاع على مشروع حماية وتثمين خليج كوكودي الذي تكلفت شركة “مارتشيكا ميد” بتنفيذه، بمساعدة من كوت ديفوار، وذلك على هامش أشغال النسخة الثانية من معرض الجماعات الترابية الذي يقام حاليا بالعاصمة الاقتصادية الإيفورية، ويعرف مشاركة وفد هام من الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم.

وذكر بلاغ للجمعية أن جلسة العمل جمعت كلا من السادة عبد المالك الكتاني، سفير المغرب بالكوت ديفوار، وعبد الوهاب الجابري، العامل المكلف بالتعاون والتوثيق بالمديرية العامة للجماعات الترابية، وعبد العزيز الدرويش، رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، وسعيد زارو، المدير العام لشركة “مارتشيكا ميد”.

وأضاف المصدر ذاته أن مشروع حماية وتثمين خليج كوكودي جرى إعداده تنفيذا للتعليمات الملكية السامية الرامية إلى إعادة التأهيل الإيكولوجي للخليج وبحيرة إبريي عبر إنجاز سد ومنشآت هيدروليكية وبحرية، وإنشاء البنيات التحتية الطرقية، فضلا عن إنجاز مارينا وحديقة حضرية، ومسالك مجهزة للتجول.

وبعد هذا اللقاء، يضيف البلاغ، استقبل وزير الداخلية والأمن الإيفواري، فاغوندو ديوماندي، كلا من السادة، عبد المالك الكتاني، سفير المغرب بالكوت ديفوار، وعبد الوهاب الجابري، العامل المكلف بالتعاون والتوثيق بالمديرية العامة للجماعات الترابية، وعبد العزيز الدرويش رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، وسعد بنمبارك ممثل عن مجلس الجهة، وصابر الكياف ممثل الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات.

ووأبرز المصدر ذاته أن الوزير الإيفواري أشاد بالعلاقات المغربية الإيفوارية والدعم الكبير الذي تتلقاه المؤسسات الترابية الإيفوارية من مثيلاتها بالمغرب من خلال برامج أو شراكات كالصندوق الإفريقي لدعم التعاون اللامركزي للجماعات الترابية الذي أطلقته الجماعات المحلية المغربية، والذي يساهم في التنمية المستدامة والمندمجة للجماعات الترابية، وله وقع مباشر على الساكنة المحلية.

كما أشاد بمجموعة من المشاريع المهيكلة التي تعرفها مدينة أبيدجان كالجسر المعلق الذي يبلغ طوله 630 مترا، وارتفاعه 108 أمتار، والذي سيربط بين جماعتي بلاطو وكوكودي، وهو المشروع الذي يعد جزء لا يتجزأ من مشروع حماية وتثمين خليج كوكودي الذي يعد نموذجا بارزا للتعاون جنوب-جنوب.

وأشار البلاغ إلى أن المغرب يساهم بشكل كبير في جهود التنمية في كوت ديفوار عبر مشاريع في مختلف المجالات والقطاعات.

يذكر أن الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم تشارك في النسخة الثانية لمعرض الجماعات الترابية بكوت ديفوار المنظم خلال الفترة الممتدة ما بين 29 شتنبر و1 أكتوبر 2022 بأبيدجان.

وقد تم اختيار المغرب كضيف شرف في هذا الحدث، الذي يمثل إطارا للتفكير واللقاءات بين الجماعات الترابية والشركاء وأصحاب القرار وعموم الجمهور حول التساؤلات المرتبطة باللامركزية والتنمية المحلية.

مقالات ذات الصلة

25 نوفمبر 2022

بريطانيا تسعى الى الاستثمار في البنية التحتية في المغرب والطاقات المتجددة

25 نوفمبر 2022

أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يشيد بجهود جلالة الملك من أجل الدفاع عن القدس

25 نوفمبر 2022

مكافحة تغير المناخ..المغرب يحتل المرتبة الرابعة عالميا والجزائر في المركز 48

23 نوفمبر 2022

بوريطة: منتدى فاس سيشكل منعطفا في عمل تحالف الحضارات