مسؤولة أمريكية: نريد أن تعود تونس إلى مسارها الديمقراطي والأوضاع بها لا تطاق

قالت باربرا ليف، مساعدة وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، إن تونس تواجه “تحديات سياسية واقتصادية خطيرة”، داعية السلطات التونسية إلى “لتحرك بسرعة” لاستئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

وأبرزت ليف، في تصريح صحافي، أن زيارتها الأخيرة إلى تونس، مكنتها من الاستماع إلى مختلف وجهات النظر حول التحديات السياسية والاقتصادية التي تواجه البلاد، مشيرة إلى اللقاء الذي جمعها بالرئيس قيس سعيّد وبصحافيين ونشطاء حقوقيين.

وأوضحت المسؤولية الأميركية أن الوضع السياسي والاقتصادي في تونس يستدعي “إصلاحا سياسيا شاملا وشفافا، بمشاركة مختلف الأصوات”.

وأضافت “كحكومة صديقة لتونس، سننتقد حين يستدعي الأمر ذلك. كنت صريحة في لقائي مع الرئيس قيس سعيد، وكان صريحا في المقابل، حول المسار الحالي والمسار السياسي في تونس. إنه أمر مقلق بالنسبة لنا”.

وتابعت “نريد أن نرى تونس تعود من جديد إلى مسار ديمقراطي مع مؤسسات ديمقراطية تعمل بكامل طاقتها”.

وتعليقا على الأوضاع الاقتصادية في تونس، وصفت ليف الوضع بـ”المقلق”، وعزت ذلك إلى جائحة كورونا وإلى ارتفاع مستويات التضخم نتيجة تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا، مشددة على ضرورة انخراط الحكومة التونسية في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

وتواجه تونس في عهد قيس السعيد اوضاعا لا تطاق، وتازمت اكثر خلال الشهور الماضي، حيث اختفت امس المواد الاستهلاكية من الاسواق والمحلات مما أدخل البلاد رسميا في دائرة الفقر والمجاعة

مقالات ذات الصلة

4 أكتوبر 2022

منظمة أممية: الجزائر غير مؤهلة للحصول على عضوية مجلس حقوق الإنسان

4 أكتوبر 2022

اللوكسمبورغ : المغرب شريك أساسي للاتحاد الأوروبي في إفريقيا

4 أكتوبر 2022

اللوكسمبورغ تشيد بالإصلاحات المنجزة في المغرب تحت قيادة جلالة الملك

2 أكتوبر 2022

برلمانيون بيروفيون.. الروابط التاريخية بين المغرب والبيرو لا يمكن أن تتأثر بمواقف ظرفية أو متقلبة