بشراكة مع المنظمة العالمية للهجرة .. إطلاق منصة الكترونية تتضمن وحدات تكوينية افتراضية حول الإتجار بالبشر

في مبادرة نالت استحسان الفعاليات الجمعوية والحقوقية، قامت اللجنة الوطنية لتنسيق إجراءات مكافحة الاتجار بالبشر والوقاية منه بشراكة مع المنظمة العالمية للهجرة، بإطلاق منصة افتراضية للتكوين حول الاتجار بالبشر لفائدة فعاليات المجتمع المدني وجميع المهتمين في هذا المجال.

الموقع الإلكتروني، يمنح للزائر إمكانية الاختيار بين اللغتين العربية والفرنسية، ويتضمن 8 وحدات تدريبية تفاعلية، مفتوحة في وجه العموم مجانا عبر التسجيل على المنصة، لتتبع مضامين الوحدات التدريبية بشكل تدريجي مع اجتياز اختبارات تقييمية قبل الحصول على شهادة التدريب عند نهايته واجتياز الاختبار النهائي.

الغلاف الزمني المخصص لهذا التكوين هو 12 ساعة ، مقسمة بين متابعة مقاطع الفيديو السردية للوحدات ، وقراءة الموارد المتاحة واجتياز الاختبارات المعرفية لكل وحدة و اجتيازالاختبار النهائي.

وتعتمد هده الوحدات التكوينية حول الاتجار بالبشر في المغرب بالأساس على المعايير القانونية الدولية المتضمنة في بروتوكول باليرمو ضد الاتجار بالبشر وكذا على الآليات الوطنية، خصوصا القانون رقم 14-27 المتعلق بمكافحة الاتجار بالبشر، إضافة إلى مختلف المبادئ والتوجيهات الوطنية والدولية ذات الصلة.https://www.youtube.com/embed/_DjPBY8WnpY

ومن الأهداف المتوخاة من هذا التكوين هو معرفة الإطار القانوني والمؤسساتي الوطني والدولي المتعلق بالاتجار بالبشر، والتعرف على تدابير الحماية الخاصة بضحايا الاتجار بالبشر،وتقدير المبادئ المهنية الأساسية للتدخل الطبي المعمول بها عند التعامل مع ضحايا الاتجار بالبشر، وفهم النطاق الواسع للمخاطر الصحية التي يتعرض لها الضحايا.

يشار أن اللجنة الوطنية، لتنسيق إجراءات مكافحة الاتجار بالبشر والوقاية منه، في بيان لها، أوضحت أن إطلاق المنصة يندرج في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها اللجنة الوطنية لتنسيق إجراءات مكافحة الاتجار بالبشر والوقاية التي تتولى رئاستها وكتابتها الدائمة وزارة العدل بتفويض من رئيس الحكومة، في مجال دعم وتعزيز قدرات الفاعلين في المجال وتعزيز آليات التحسيس والتوعية بهذه الظاهرة

مقالات ذات الصلة

4 أكتوبر 2022

منظمة أممية: الجزائر غير مؤهلة للحصول على عضوية مجلس حقوق الإنسان

4 أكتوبر 2022

اللوكسمبورغ : المغرب شريك أساسي للاتحاد الأوروبي في إفريقيا

4 أكتوبر 2022

اللوكسمبورغ تشيد بالإصلاحات المنجزة في المغرب تحت قيادة جلالة الملك

2 أكتوبر 2022

برلمانيون بيروفيون.. الروابط التاريخية بين المغرب والبيرو لا يمكن أن تتأثر بمواقف ظرفية أو متقلبة