المحامي الشمسي ينبّه إلى خطور “روتيني اليومي” ويطالب النيابة العامة بالتدخل (فيديو)

لاحظ المشاهد المغربي تنامي ظاهرة “روتيني اليومي” بشكل مخيف في الفترة الأخيرة، عبر قنوات اليوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي بعناوين مختلفة، حيث تهدف الفئات التي تتزعمها إلى تحقيق ربح مادي كبير، وذلك عبر عرض بعض النساء والفتيات لأجسادهن أمام الكاميرا.

قنوات عديدة، فتحتها سيدات عازبات أو ربات بيوت أو مطلقات “كمهنة سهلة”، يبدين فيها مفاتنهن بشكل واضح، وأحيانا باستعمال عبارات مخلة بالحياء بهدف جمع أكبر عدد من المشاهدات واللايكات مقابل مردود مادي بدون جهد.

فيديوهات انتشرت على نطاق واسع، ليس فقط على “اليوتيوب”، بل أيضا تتقاسمها المعنيات على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة “فيسبوك”، فيجد المشاهد عيناه أمام مقطع لم يختر أن يشاهده من محتويات “روتيني اليومي”.

وحول مدى حماية القانون المغربي للمشاهد مما يسمى بـ”إباحية روتيني اليومي”، رد المحامي بهيئة الدار البيضاء، محمد الشمسي قائلا بأن المفروض في الدولة حماية جميع الفضاءات العمومية سواء التقليدية منها أو الافتراضية “العالم الأزرق”.

وأشار الشمسي في حوار مع “العمق”، إلى أن هناك بعض المحتويات المخالفة للقانون الذي أجمعت عليه الأمة، حيث توجد محتويات تحمل إيحاءات جنسية تجرمها فصول القانون الجنائي، إضافة إلى محتويات تتضمن صور الإخلال بالحياء العلني والتحرش الجنسي، ورغم ذلك لا يطالها عقاب.

واقترح الشمسي على النيابة العامة التي تكفل حق المجتمع، بوضع فرق أو لجن مكلفة بالاطلاع على هذا النوع من المحتويات على منصات العالم الأزرق، لتحريك المساطر ضد المخالفين حماية للناشئة وذوق المشاهد.

وأكد على أن خطورة محتويات “روتيني اليومي، “تتجلى في تأثيرها على الناشئة، كما تساهم في إشاعة الفكر الإباحي بما يمس بسمعة الوطن ككل، ويصبح شائعا على المغربيات أنهن يقتتن بأجسادهن واستعراض مفاتهن أمام الكاميرات، وهذه ليس من تقاليد المغربيات الأصيلات حقيقة” يقول المحامي.

ولفت الشمسي إلى أنه في حال الإغفال عن هذه الظاهرة سيتحول الاستثناء إلى قاعدة وهذا ما نخشاه في مجتمعنا المغربي.

مقالات ذات الصلة

30 يوليو 2022

الملك يوجه خطابا بمناسبة ذكرى عيد العرش

22 يوليو 2022

الصحراء المغربية.. دعم متزايد وصريح لمخطط الحكم الذاتي بالأمم المتحدة

22 يوليو 2022

بلاغ لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة: تأجيل احتفالات عيد العرش اعتبارا لظرفية كورونا

21 يوليو 2022

عمر هلال من فاس: التزام المغرب بالقيم العالمية للسلام والتعايش والتسامح ليس وليد اليوم