كونفدراليو العدل يُحذرون من خطورة التسيير العشوائي والعبث بأرواح الموظفين في زمن كورونا

كتبه كتب في 14 أبريل 2020 - 6:43 م
مشاركة

حذَّر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعدل المنضوية تحت لواء المركزية العتيدة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في اجتماع استثنائي يومه الثلاثاء 14 أبريل الجاري، من خطورة التسيير العشوائي والعبث بأرواح موظفي العدل واسترخاصها باستخدام مواد كيماوية سامة قصد التعقيم من طرف أي جهة كانت، وطالب بفتح تحقيق في تعقيم محاكم طنجة وترتيب الآثار القانونية عن ذلك، ونبَّه في ذت البيان الذي توصلت بنسخة منه جريدة “هلابريس”، إلى ضرورة الإسراع بتوزيع الكمامات الطبية وبالعدد الكافي بنفس الماركة والجودة بالمعايير الدولية على جميع موظفي القطاع دون اعتماد التراتبية الإدارية في ذلك؛

وقد تداول أعضاء المكتب الوطني لذات النقابة في اجتماعهم هذا، في مجموعة من القضايا الوطنية والقطاعية وتداعيات انتشار فيروس كورنا المستجد، وأكدت النقابة عن رفضها لاستمرار السياسة اللاديمقراطية واللاشعبية للتحالف الحكومي المسيطر وإصراره على إغراق البلاد في المديونية والتي حولها إلى رهينة لصندوق النقد الدولي، وهو ما ستؤدي ثمنه الجماهير الشعبية الكادحة ولعقود من الزمن بتأبيد الهشاشة والفقر والأمية وفي نفس الوقت ينعم البرلمانيون والوزراء بريع التقاعد والذي يعبر بشكل مفضوح عن التطبيع مع ظاهرة الريع وتقنين الإستفادة من منافعه، تزامنا والتلويح بإصلاح مشؤوم جديد للصندوق المغربي للتقاعد، وتناول النقاش المؤامرة الدنيئة للمتصرف المتحكم في التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية واستهدافه لنزاهة وشفافية انتخابات مندوبي التعاضدية ،

فقد تقدم المكتب الوطني لنقابة العدل، بأحر التعازي للأسرة التعليمية في وفاة الرفيق المناضل الكنفدرالي محمد بلاط و كذا لهيئة كتابة الضبط في فقدان الرفيق ياسين المعطي عضو المكتب المركزي لودادية موظفي العدل سابقا، رحمهما الله، وجدد الترحم على شهداء ضحايا فيروس كورونا المستجد وطنيا وأمميا؛

كما توجه بالدعوة لأعضاء المكاتب المحلية التابعة للنقابة الوطنية للعدل، لتشكيل لجان الوقاية الصحية لمتابعة الإجراءات الإحترازية لمحاربة فيروس كرونا المستجد بمحاكم المملكة، وعلى الخصوص من أجل :

• الدعم المادي والمعنوي لأسر الموظفين بالقطاع الذين أصيبوا بكوفيد 19

• متابعة الوضعية الصحية للموظفين المصابين بفيروس كرونا المستجد بتنسيق مع المكاتب المحلية للنقابة الوطنية للصحة ( ك . د . ش)؛

• رصد الحالات الشاذة للإكراه القسري للعمل بالتناوب بالنسبة للموظفين المرضى ( السرطان، القلب والشرايين، السكري ، النساء الحوامل والمرضعات …)؛ ويعلن عن تكليف الإخوة اسماعين يعقوبي ، العربي البغدادي ، عبد الرحيم الورد، خديجة ماء العينين أعضاء المكتب الوطني للقيام بمهام المداومة لتتبع الوضعية الصحية لموظفي القطاع بتنسيق مع لجان الوقاية الصحية المحلية، حول استمرارية توفير الحماية الصحية والوقائية لموظفي القطاع من طرف الوزارة والمؤسسة المحمدية للأعمال الإجتماعية لقضاة وموظفي العدل كما هو منصوص عليه في مدونة الشغل؛

كما دان المكتب الوطني في بيانه و بشدة، التدخل السافر للمتصرف المعين من طرف وزير ي المالية والتشغيل لتسيير التعاضدية العامة في المس بمصداقية ونزاهة الإنتخابات، وطالب بالإعفاء الفوري له ضمانا لنزاهة الإنتخابات وتجسيدا لدولة الحق والقانون وحمَّل الجهات الوصية على التعاضدية مسؤولية إفساد العملية الإنتخابية؛

كما طالب وزير العدل بتوسيع قاعدة المستفيدين من التعويض عن التنفيذ الزجري والرفع منه ومراجعة وتقنين كيفية توزيعه بما يضمن استغلال المبلغ الإجمالي المرصود في الحساب الخاص سنويا بشكل كلي؛ وأشاد في نفس الوقت، بالدور الرائد للودادية الحسنية للقضاة في الزمن الصعب بتوفير آليات وأدوات الوقاية من جائحة فيروس كرونا المستجد لقضاة وموظفي هيئة كتابة الضبط على أساس مبدأي المساواة والتجرد، في أرقى تعبير عن روح المواطنة والتكافل لدى جمعية مهنية أصيلة بمرفق العدالة؛ وثمَّن كذلك مبادرة السيد وزير العدل بالمتابعة اليومية شخصيا وبالإشراف على عملية تدبير الإجراءات الإحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وتواصله المباشر مع المدراء الفرعيين الإقليميين لسد مكامن الضعف والخلل والإرتباك على مستوى مديرية التجهيز والممتلكات والتي عالجت الأزمة بعقلية مول جافيل ديال العبار، بدل التعاقد مع الشركات المختصة في مجال التعقيم وتوفير أدوات الوقاية الطبية ؛

وفي الختام، دعا جميع النقابات بالقطاع والجمعيات المهنية الى العمل الوحدوي خلال هذه المرحلة بما يضمن تجاوز التداعيات الصحية والإجتماعية لفيروس كرونا المستجد على الموارد البشرية لمرفق العدالة، والتصدي بكل حزم لعديمي الكفاءة المهنية في مواجهة الجائحة والإستهتار والإستخفاف بأرواح شغيلة العدل؛

بيان المكتب الوطني