خبراء أمنيون قطريون يكونُون في محاربة الأنشطة السيبرانية للتنظيمات الإرهابية بالمغرب

خبراء أمنيون قطريون في ضيافة الأمن المغربي للاستفادة من دورة تكوينية في محاربة الأنشطة السيبرانية للتنظيمات الإرهابية

تستفيد حاليا مجموعة من الخبراء الأمنيين القطريين من دورة تكوينية بالرباط، لمحاربة الأنشطة السيبرانية للتنظيمات الإرهابية، يخضعون خلالها لتكوين متقدم على يد مختصين مغاربة في مجال مكافحة الجريمة الإلكترونية، خاصة استعمال الانترنيت لأهداف إرهابية.

عقب الزيارة التي قام بها عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، لدولة قطر نهاية شهر ماي المنصرم، تستفيد حاليا مجموعة من الخبراء الأمنيين القطريين من دورة تكوينية بالرباط، لمحاربة الأنشطة السيبرانية للتنظيمات الإرهابية، يخضعون خلالها لتكوين متقدم على يد مختصين مغاربة في مجال مكافحة الجريمة الإلكترونية، خاصة استعمال الانترنيت لأهداف إرهابية.

وتتوخى هذه الدورة التكوينية، التي جاءت تتويجا للتعاون الأمني المغربي القطري، تعزيز قدرات ومهارات الأمنيين القطريين في مجال مكافحة الأنشطة السيبرانية للتنظيمات الإرهابية، واستفادتهم من الخبرات المغربية في هذا المجال.

ويأتي هذا اللقاء التكويني، الذي يستجيب للمعايير الدولية في مجال الأمن السيبراني، تنفيذا لمقتضيات اتفاقية التعاون الأمني التي وقعها مؤخرا المغرب وقطر والمتعلقة بمساهمة الامن المغربي في تأمين بطولة كأس العالم 2022، التي تعتزم دولة قطر تنظيمها هذه السنة، وتقضي بوضع الخبرة المغربية في تنظيم مثل هذه التظاهرات الرياضية رهن إشارة دولة قطر الشقيقة.

وكان عبد اللطيف حموشي قد حضي، خلال زيارته للدوحة، باستقبال رفيع المستوى، من طرف الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير داخلية دولة قطر، ومدير الأمن العام القطري سعد بن جاسم الخليفي، كما قام بزيارة لملعب لوسيل الذي سيحتضن المباراة النهائية لكأس العالم قطر 2022، كما قام بزيارة لمركز القيادة لمواجهة الهجمات الإلكترونية.

مقالات ذات الصلة

9 ديسمبر 2022

أسود الأطلس في المونديال.. قصة فريق فخور بإرثه الكروي

9 ديسمبر 2022

جلالة الملك يشيد بحرص الصين على دعم أمن واستقرار المنطقة العربية

9 ديسمبر 2022

المغرب مستعد للإسهام بقوة لتحقيق نظام سياسي واقتصادي عالمي أكثر عدلا وتوازنا

9 ديسمبر 2022

جلالة الملك: الصين شريك اقتصادي للدول العربية لكن التبادل التجاري لا يرقى إلى المستوى المطلوب