عوارض جديدة ومقلقة لفيروس كورونا

كتبه كتب في 13 أبريل 2020 - 12:22 م
مشاركة

كشف عدد من المرضى الذين أصيبوا بفيروس كورونا ، عن عوارض جديدة ومقلقة يسببها كوفيد 19 .

ويتمثل هذا العارض وفق ما ذكرته امرأة من “نورث تاينسايد” بانجلترا، تدعى  تريسي كلارك، 49 عاما، بالشعور بما يشبه “الفوران أو الوخز” تحت الجلد .

وأضافت المتحدثة أنها شعرت وكأنها “غطست في بحيرة جليدية” بعد أن شعرت بالوخز الغريب.

وأضافت: “أصفها بشكل مختلف بثلاث طرق: مثل الغطس في بحيرة جليدية، مثل التعرض للبرق، مثل وخز الدبابيس والإبر في جميع أنحاء جسدي. لا أشعر بأي ألم، إنه مثير للقلق فقط”.

وفي حديثه مع Sun Online، قال ليام غاردنر، عمره 40 عاما، إنه بعد 4 أسابيع من ظهور أعراض تدل على الإصابة بفيروس كورونا، بدأ مؤخرا يشعر بـ “ألم الوخز” في يديه وذراعيه.

واستطرد موضحا: “شعرت بالخدر في السبابة و”البنصر”، وأشعر بهذا الإحساس بالوخز في كل يدي وذراعي”.

ولم يخضع ليام بعد لاختبار Covid-19، ولكن المسعفين زاروه في المنزل مرتين، عندما عانى من آلام في صدره وارتفاع في درجة الحرارة.

أما نايجل ديفيز، عمره 60 عاما من تشيستر، عانى من أعراض مريبة ظنّ أنها ترتبط بعدوى كورونا، بعد عودته من رحلة تزلج في النمسا في 14 مارس.

وقال: “كنت أعاني من السعال والتهاب الحلق، وفي الأسبوع التالي شعرت بألم شديد في كل مكان، وحمى وصداع، مع النوم طوال الوقت. ولكن أغرب شيء شهدته هو الشعور بأن جسدي كله كان مصابا بحروق الشمس وحتى ارتداء قميص عادي كان مؤلما. أعاني من الربو، وقبل 3 سنوات عانيت من جلطة في رئتي”.

وأُدخل نايجل المستشفى، وأظهرت اختبارات الدم أنه مصاب بعدوى والتهاب رئوي في رئته اليسرى، ولكن اختبار Covid-19 كان سلبيا. وأضاف أنه يشعر الآن بتحسن كبير ولكنه ما يزال يسعل ويشعر بالتعب وضيق التنفس، إذا بذل الكثير من الجهد.

وتحدّثت غريس دادلي، عمرها 29 سنة، عن إمضائها 10 أيام في العناية المركزة في مستشفى Queen في رومفورد، شرق لندن. ونجحت في محاربة الفيروس، ولكن والدها ما يزال يقاتل من أجل حياته بعد إصابته أيضا بـ Covid-19.

وفي حديثها مع “ميرور”، قالت غريس: “بعد 6 أيام، شعرت بتوعك واحتجت إلى الاستلقاء بسبب شعور “الوخز” في بشرتي. وفي غضون 24 ساعة لم أشعر أبدا بمرض شديد كهذا، كنت أتجمد ولم أستطع البقاء مستيقظة لفترات طويلة”.