كونفدراليو التعليم بالجديدة يدقون ناقوس الخطر ويُحملون المدير الإقليمي مسؤولية محاربة العمل النقابي بدل حلحلة المشاكل والأعطاب التي تعيشها المنظومة بالإقليم

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بالجديدة يدق ناقوس الخطر ونبه إلى أن المنظومة التعليمية بالإقليم ليست بخير، ويحمل المسؤولية الكاملة للمدير الإقليمي الذي وجه كل جهوده نحو محاربة العمل النقابي بدل حل المشاكل و الأعطاب التي تعيشها المنظومة التعليمية بالإقليم ويؤكد أنه لن يتوان في مواجهة كل الإختلالات التي تعيشها المنظومة

      إن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالجديدة المجتمع بمقر النقابة بتاريخ 20 فبراير 2022 وهو يتابع مستجدات الساحة التعليمية ،وبعد استحضاره لوضعية المدرسة العمومية بعد الدخول المدرسي الحالي المتعثر بالإقليم نتيجة إمعان المدير الإقليمي في اتخاذ المزيد من القرارات الأحادية و المزاجية ، في استخفاف منه بآراء و مقترحات نقابتنا ، ورغم الإختلالات التي تم طرحها في اجتماعات سابقة وكانت محط التزام من طرف المدير الإقليمي  واختلالات أخرى كان جزء منها محط كتابات في جرائد صحفية متعددة إلا أنه للأسف اتضح أن سياسة التماطل والتسويف وربح الوقت هي الإستراتيجية المعتمدة من طرفه للنهوض بالقطاع إقليميا، وبعد التداول في أهم القضايا والمسلكيات الصادرة عن المسؤول الإقليمي وما رافق ذلك من ارتفاع منسوب الاحتقان بسبب ضربه لمبادئ الشراكة و الحوار الجاد مسجلين ايضا استفراده بتدبير كل ملفات وقضايا الشأن التعليمي الإدارية و التربوية والمالية والتكوينات، وعصفه بكل مقاربة تشاركية كتوجه رسمي تؤطره التشريعات والقوانين ، ونهجه سياسة الآذان الصماء ضد مصالح الشغيلة التعليمية  ومنها ملف الأساتذة والمدراء في مواجهة مفتش تربوي حيث انه تمت مراسلته من طرف النيابة العامة بكتاب من المركز القضائي للدرك الملكي عدد 2/1902بتاريخ 26 شتنبر 2021لكن للأسف اختار موقع المتفرج وعدم تبليغ المعنيين بالأمر وتوريطهم بعدم الحضور بدل رأب الصدع بين مكونات المنظومة،

وبعد نقاش جاد ومسؤول فإنـــــــــــــــه :

  • يحيي عاليا المجهودات الجبارة لنساء ورجال التعليم بالإقليم في مواجهة الجائحة إقرارا منهم بالحق الدستوري للمتعلم في التمدرس مهما كانت الظروف وفي غياب تام لأي تتبع من طرف مصالح المديرية المختصة يضمن سلامتهم وسلامة المتعلمين والمتعلمات،
  • يثمن مواقف مركزيتنا النقابية الصامدة في التصدي للهجوم على القدرة الشرائية للمواطنين وتنظيم الوقفات الاحتجاجية الناجحة يوم 13 فبراير 2022
  • يعبر عن أسفه العميق لحالات الارتباك والارتجالية والضعف على مستوى التحضير الجيد لمواكبه ظروف استثنائية لموسم دراسي استثنائي وخصوصا توفير العتاد واللوجستيك و وسائل الوقاية والتعقيم.
  • يسجل استمرار العبث في الخريطة المدرسية وعدم تغطية الخصاص وفرض حلول داخلية نتج عنها اكتظاظ و أقسام مشتركة خلقت ارتباكا بمجموعة من المؤسسات التعليمية،
  • يتساءل عن سبب تأخر إصلاح مقر المديرية الإقليمية حتى يتسنى لجميع المصالح العمل في بناية واحدة، وتوفير شروط العمل لموظفي المديرية )مرافق صحية غير صالحة وعتاد إلكتروني متهالك…(
  • يسجل تأخر التعويضات عن التصحيح وعن الإمتحانات رغم الوعود والإلتزامات السابقة ويطالب بالتعجيل بتسويتها وأيضا تعويضات التنقل لرؤساء بعض المؤسسات منذ الموسم الماضي،
  • يستنكر بشدة السلوكات الغريبة للمدير الإقليمي والتي يسعى من خلالها الى المساس بسمعة النقابة و محاولة يائسة منه للتشكيك في مصداقية المواقف المسؤولة التي تعبر عنها في كثير من القضايا المتعلقة بقطاع التربية والتكوين بالإقليم، وفي نهج سافر لسياسة الهروب الى الامام بدل الانكباب على معالجة الملفات التي اثارتها نقابتنا في لقاءات سابقة، وكذا تجميده للجنة الإقليمية كآلية تدبيرية تشاركية منظمة بمذكرة وزارية،
  • يؤكد على ضرورة التفاعل الإيجابي مع مراسلات المكتب في شن أ ألاتنمم\ننتاتتتتتااننننشننننأن افتحاص م م السلام التي يتم استثناؤها سنويا نظرا لاحتماء مديرها بهيئة حقوقية وكأنه فوق القانون مع أن الأمر يتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة التي يتشدق بها المعني بالأمر في كل المنابر وأيضا المرحلة التي دبر بها مدرسة الهنيوي بتكليف مشبوه بحكم المسافة بين المؤسستين،
  • يستغرب البطء الكبير الذي تعرفه مسطرة إفراغ السكنيات المحتلة في تواطؤ مفضوح مع بعض الجهات النافذة، ويدعو إلى إصدار مذكرة التباري على الشاغرة منها،
  • يدعو إلى افتحاص كل مصالح المديرية الإقليمية وفتح تحقيق حول بعض الإصلاحات التي تمت خارج الضوابط والمساطر القانونية وعن مصدرها  
  • ينبه إلى استمرار الخصاص في الموارد البشرية سواء من هيئة التدريس أو مسيري المصالح الإقتصادية أو أطر الدعم الإداري مما يعمق معاناة المؤسسات التعليمية ويخلق حالة التنافي لرؤساء المؤسسات التعليمية في الدبير المالي،
  • يذكر بفضيحة التكليف من أجل التخفيف التي تمت من أجل محاباة وكسب ود بعض الجهات في ضرب صارخ لمبدأ تكافؤ الفرص ويتمسك بضرورة تصحيح الوضع،
  • يتساءل عن مصير موظفي الشبيبة والرياضة والثانوية الخاصة بمهن الفندقة وما تعيشه هذه الفئة من غموض وارتباك ويطالب بالإسراع بتسوية وضعيتهم الإدارية،
  • يدين بشدة كل المحاولات البئيسة التي تروم التضييق على مناضلينا لمواقفهم الثابتة و الإنتقائية في إيفاد لجن تحت الطلب وانسياق المدير الإقليمي وراء كائنات مجهرية و أبواق من داخل المنظومة التربوية وتحت مسميات مختلفة معروفة إقليميا بهوايتها المَرضية المتمثلة في السباحة في البرك الآسنة،
  • يحمل المدير الإقليمي مسؤولية الفشل الكبير في خلق انسجام بين مختلف مصالح المديرية ، مما ساهم في إفشال الدخول المدرسي إذ لا زال مسلسل إصدار التكليفات وتغيير البنيات بارتجالية واضحة لم يتوقف ولازال تلاميذ دون أساتذة منذ انطلاق الدخول المدرسي ودون نتائج الأسدوس الأول في سابقة خطيرة لم تشهد المديرية مثلها من قبل،
  • يذكر المدير الإقليمي اننا كتنظيم نقابي وشريك اجتماعي يطالب بإعمال المساطر على وجه الاستعجال في ملفات أرقت الشغيلة التعليمية والرأي العام بالإقليم وجعلت أفق المنظومة التربوية في حالة انحسار، فأمام عجز المدير الإقليمي أصبح القضاء يفصل في نزاع أحد أطر المراقبة التربوية في مواجهة أطر الإدارة التربوية وأطر هيئة التدريس في مشهد مؤلم  لم يسبق أن انزلق اليه الوضع التعليمي بالإقليم،
  • يحيط المدير الإقليمي علما أن الاستهداف الممنهج الذي يتعرض له مناضلات ومناضلي منظمتنا له روابط روحية تمتد جذورها بدءا من تاوريرت ومرورا بفاس واستكمالا بالجديدة ، تتكاثف  هذه الروابط حول استعداء واستهداف صريحين لرموز التنظيم الكونفدرالي بسبب مواقفهم ورفضهم التواطؤ ضد مصلحة الشغيلة التعليمية،
  • ينبه المدير الاقليمي أنه لم يعد بالإمكان الاستمرار في حوارات التضليل والكذب وقلب الحقائق وأننا كتنظيم نقابي مسؤول لن يخون ثقة الشغيلة التعليمية من أجل جلسات لاستهلاك الوقت وأخذ صور والوضع التعليمي بالإقليم على صفيح ساخن، ولا من أجل أن نكون ديكورا لتأثيث مشهد لم تعد تنفع معه مساحيق التجميل.
  • يقرر تسطير برنامج نضالي ستحدد أشكاله لاحقا وعقد ندوة صحفية للكشف عن الإختلالات ودواعي الهجوم الذي يتعرض له مناضلونا سيحدد تاريخها في اجتماع المجلس الإقليمي قريبا،

        إننا من داخل النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالجديدة إذ نؤكد على موقفنا المبدئي و الكفاحي الداعم لكل الفئات التعليمية والمدافع عن الوظيفة والتعليم العموميين ، فإننا نعلن للرأي العام الإقليمي والجهوي والوطني استعدادنا لاتخاذ كل الصيغ النضالية التصعيدية ردا على السلوكات المفضوحة لمدير إقليمي يعمل جاهدا لإسكات كل الأصوات الحرة الرافضة لتدبيره العشوائي والارتجالي ويوجه كل اهتمامه إلى تشتيث القوى النقابية بالإقليم في أسلوب بصروي بائد عفا عنه الزمن.

                                                              المكتب الإقليمي   

مقالات ذات الصلة

1 أكتوبر 2022

قد تشمل الجزائر.. أمريكا تفرض عقوبات جديدة على روسيا والمتعاونين معها

1 أكتوبر 2022

الداخلة..إتلاف أزيد من 6 أطنان من مخدر الشيرا

29 سبتمبر 2022

كونفدراليو التعليم يكشفُون مُستجدّات النظام الأساسي لموظفي التربية الوطنية

28 سبتمبر 2022

كونفدراليو العدل يرفضون لجنة أحدثها الوزير وهبي لتعديل النظام الأساسي لكتاب الضبط ويعتبرونها “مضيعةً للوقت”