الدبلوماسية المغربية خلال 2021.. دينامية إيجابية ومكاسب إستراتيجية هامّة

كتبه كتب في 1 يناير 2022 - 1:35 م
مشاركة

تودّع المملكة المغربية سنة 2021 بعنوان عريض مضمونه “إنجازات دبلوماسية ومكاسب استراتيجية هامة”، كحصيلة لعمل الخارجية المغربية التي تتأكد سواء على مستوى الدينامية والتطورات الإيجابية المتواترة في قضية الصحراء المغربية، أو فيما يتعلق بتدبير القضايا الإقليمية، القديم منها والمستجد.

وطبع الدبلوماسية المغربية خلال السنة الماضية، محافظتها على عقيدتها المبدئية بالاحترام والتعاون المتبادل وعدم التدخل والتركيز على المصالح المشتركة تجسيدا لمقاربة رابح-رابح، ما أنتج تواصل نجاحات السياسة الخارجية وتزايد جاذبيتها على المستويين الاقليمي والدولي.

دينامية مؤثّرة ومكاسب عديدة

في حديثه عن حصيلة الدبلوماسية المغربية خلال السنة الأخيرة، يقول الخبير في العلاقات الدولية حسن بلوان، إنّ أول ملاحظة تتمثل في الاهتمام البارز والشامل بقضية المغرب والمغاربة الاولى، موضحاً أن الخارجية المغربية وجهت جميع تحركاتها نحو التوصل الى حل نهائي لهذا النزاع المفتعل، وقد حقق المغرب نتائج رائدة في هذا الباب، أمام اقتناع معظم دول المنتظم الدولي بمقترح الحكم الذاتي كحل وحيد وواقعي لهذا النزاع، في حين تمضي أطروحة الانفصال في الأفول والزوال.

وسجّل بلوان في تصريحه لموقع القناة الثانية، الذي أورد الخبر اليوم، ما اعتبره التحرك الدبلوماسي المغربي نحو المحافظة على مصالحه وقضيته الأولى من موقف القوة الهادئة التي لا تنجر إلى ردود الأفعال بقدر ما تبادر إلى الفعل الفعال”، مبرزاً أنّ “هذا ما تمت ملامسته من خلال تزايد الدول المعترفة بمغربية الصحراء في العالم”، بالإضافة إلى كون المملكة كسبت مصداقية وثقة المجتمع الدولي كشريك استراتيجي في غرب المتوسط، وهذا ما يفتقده الجيران الداعمين للانفصال والفاقدين لأي شرعية داخلية أو خارجية”.

وربط بلوان بين الأوضاع الداخلية الايجابية المغربية والإنجازات الدبلوماسية، مشيراً أنّ الأولى مكنت من تقديم صورة خارجية ارتكزت عليها الدبلوماسية المغربية في تحركاتها الدولية، ومن نماذج ذلك “الطريقة التي دبر بها المغرب جائحة كورونا وتوفير اللقاحات بالسرعة المطلوبة بالإضافة إلى الإصلاحات والأوراش الملكية زد على ذلك تنظيم انتخابات عرفت مشاركة مهمة خاصة في الاقاليم الصحراوية..”.

وأكد بلوان أن كل هذه الانجازات وغيرها “ساهمت في تعزيز جاذبية المملكة المغربية وسهلت اتصالاتها الخارجية وتحركاتها الدبلوماسية وهو ما جنت ثماره قضية الصحراء التي اتسعت فيها دائرة المساندة الدولية للموقف المغربي المشروع.”

تحولات إيجابية بعد الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء

 من جانبه، اعتبر الخبير في العلاقات الدولية أحمد نور الدين، أنّ العلامة البارزة في حصيلة الدبلوماسية خلال السنة التي نودعها 2021، هي ” استمرار الاعتراف الامريكي بالسيادة المغربية على الصحراء، والذي زاد من أهميته اللغط الاعلامي والدبلوماسي وأحيانا القانوني حول قيمة الاعتراف واحتمال تراجع إدارة بايدن عنه”.

وأشار نور الدين في تصريحه لموقع القناة الثانية، أنّه رغم الضغوط التي مارسها النظام العسكري الجزائري من خلال تمويل لوبيات معادية للمغرب منها مجموعة من 27 سيناتورا بالكونغرس الأمريكي راسلت الرئيس بايدن في بداية ولايته لسحب قرار الاعتراف، ورغم الاتصالات التي قامت بها الحكومة الاسبانية في نفس الاتجاه والتي أعلنت عنها في تصريحات رسمية لوسائل الاعلام في حينه، فإن الخارجية الأمريكية ظلت تؤكد أن لا تغيير في الموقف الامريكي، وهذا في حد ذاته انتصار مزدوج للديبلوماسية المغربية ومنعطف استراتيجي، ستكون له انعكاسات ايجابية على المدى القريب والمتوسط.

وفي نفس الحصيلة سجل الخبير المغربي أن افتتاح حوالي 24 قنصلية في العيون والداخلة، يمثّل التزاماً دبلوماسياً وقانونياً من الدول الصديقة والشقيقة تجاه المغرب ودعم له في قضيته العادلة والمقدسة، مبرزاً أنّ هذا الالتزام ذاته تعزز بالمذكرة التي وجهتها الامانة العامة لجامعة الدول العربية إلى كل أعضائها قصد التقيد واحترام خارطة الدول العربية الرسمية التي تعترف بكل وضوح بالسيادة المغربية على أقاليمه الجنوبية.

وأشار نور الدين إلى أنّ هذه الخطوة تنضاف إلى القرار الحاسم لقمة مجلس التعاون لدول الخليج العربي الذي أكّد خلاله مرة أخرى وقوفها الى جانب المغرب ودعمها لمغربية الصحراء، مشيراً أن هذه مكاسب مرشحة لتتوسع الى دائرة الدول الإسلامية وتجمعات اقليمية اخرى.

الأزمة مع إسبانيا وألمانيا وتعزيز الموقف المغربي

وأوضح نور الدين إلى أن سنة 2021 توجت كذلك بانفراج أزمتين دبلوماسيتين مع اسبانيا وألمانيا، معتبراً أن هذا الانفراج عزّز الموقف المغربي بطريقة غير مباشرة بفضل المقاربة الهادئة والصارمة والمتوازنة التي نهجها المغرب.

وبالعودة لهاتين الأزمتين قال نور الدين، إنه بخصوص إسبانيا، فقد حاصرها المغرب بمبادئ الثقة والشفافية والاحترام المتبادل للالتزامات المفترضة بين دولتين جارتين وقعتا على إعلان شراكة استراتيجية، مشيراً أن المغرب أمسك “يد اللص في جيبه”، من خلال تواطؤ إسبانيا مع أعداء المغرب، واستقبال زعيم الانفصاليين بهوية مزورة دون إخطار السلطات المغربية، على الأقل.. وتابع أن الأزمة انتهت الازمة بهزيمة المشروع الانفصالي وراعيته الجزائر، ذلك أن الجزائر والجبهة الانفصالية اضطرتا لتزوير هوية زعيم الانفصاليين للدخول إلى إسبانيا في الوقت الذي ظلت الآلة الدعائية الجزائرية تزعم أنه رئيس لكيان تندوف.

من جانب آخر، تأثّر الموقف الاسباني، التي وجدت نفسها كدولة لا تحترم التزاماتها الدولية تجاه شريكها المغرب وتضرب مبدأ الثقة في العمق، ثم إضعاف موقفها كدولة لا تحترم استقلالية القضاء، وتتناقض مع قراراتها، ففي الوقت الذي طالبت فيه بريطانيا تسليم الجنرال بنوشي المطلوب لدى العدالة الاسبانية، رفضت محاكمة مجرم يوجد فوق أرضها ومطلوب في جرائم ضد مواطنيها ومواطنين أجانب.

وبالنسبة للأزمة مع المانيا، يسترسل نور الدين، معتبراً أنها انتهت أيضا بتعزيز الموقف المغربي وتصحيح الوضع الذي انتقدته الرباط، خاصة  فيما يتعلق بالصحراء المغربية حيث أشاد بلاغ الخارجية الالمانية بمقترح الحكم الذاتي والدور الايجابي للمملكة في تسوية النزاع الإقليمي،  وأيضاً بالدور المغربي كشريك في تسوية الازمة الليبية، وثالثا دوره كشريك استراتيجي لألمانيا والاتحاد الاوربي وفي ذلك إشارة إلى الازمة الأمنية بين البلدين، حسب الخبير المغربي.