استراتيجية الجيل الأخضر أمام مجلس النواب

كتبه كتب في 26 مارس 2020 - 4:53 م
مشاركة

قدم عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات يومه الأربعاء 11 مارس الجاري بمجلس النواب عرضا حول الاستراتيجية الجديدة للقطاع الفلاحي-الجيل الأخضر2020-2030 والتي قدمها أمام أنظار جلالة الملك يوم 13 فبراير 2020.

وقال أخنوش في اجتماع لجنة القطاعات الانتاجية بمجلس النواب إن الاستراتيجية الفلاحية الجديدة تعتمد على ركيزتين أساسيتين أولها مواصلة دينامية التنمية الفلاحية، وثانيها تتعلق بإعطاء الأولوية للعنصر البشري.
وأضاف أخنوش، فيما يخص الركيزة الأولى للاستراتيجية الجديدة للقطاع الفلاحي إنه سيتم تعزيز السلاسل الفلاحية، حيث سيتضاعف الناتج الداخلي الخام (250 إلى 300 مليار رهم) والصادرات الفلاحية(50 إلى 60 مليار درهم) مرتين، كما سيتم الوصول إلى 70% من الإنتاج المثمن .
وسيتم توفير مسالك توزيع عصرية وفعالة من خلال خلق 12 سوقا عصريا للجملة وعصرنة الأسواق التقليدية، مع إحداث 120 مجزرة معتمدة مشيرا إلى أن المراقبة الصحية لهذه المجازر ستتضاعف لمرتين، كما ستتضاعف أيضا يضيف الوزير نجاعة استعمال مياه الري وحماية التربة لمرتين”.
وستتم متابعة تطوير سلاسل الإنتاج عبر توجيه أفضل للتدخل على مستوى عالية القطاع الفلاحي وتقوية المجهودات على مستواه السفلي، كما سيتم الحفاظ على المجهود الاستثماري مع تقوية المجهودات على مستوى سافلة القطاع وتعزيز القدرة التنافسية للصادرات الفلاحية وتعزيز الاستثمار في تثمين وتحويل المنتوجات الفلاحية وإبراز سلاسل جديدة ذات مؤهلات عالية”.
وفيما يخص الفلاحة البيولوحية، اعتبر الوزير أنها فرصة ثمينة بالنسبة للمغرب، مسجلا أن الفلاحة البيولوجية تحقق نمو كبيرا للاستهلاك بالنسبة للمغرب بزيادة 20% سنويا في السوق الوطنية ومابين 10 و25% سنويا في السوق الأوربية. وأشار إلى أن المغرب يتوفر على مؤهلات مواتية للاستفادة من هذه الفلاحة منها قرب المغرب الجغرافي من الأسواق الكبرى وتوفره على ثرات فلاحي غني ومتنوع.
وأكد الوزير أن الفلاحة البيولوجية ستمكن من خلق مناصب عمل أكثر مابين 30 و 60 في المائة مقارنة مع الفلاحة التقليدية كما أنها ستخلق قيمة مضافة أكبر مابين 25 و50% مقارنة مع الفلاحة التقليدية.