الجزائر تستعمل أنبوب الغاز المغاربي-الأوروبي للتغطية على أزماتها الداخلية

كتبه كتب في 12 ديسمبر 2021 - 1:43 ص
مشاركة

أكد رئيس وفد المنطقة المغاربية بالبرلمان الأوروبي، أندريا كوزولينو، أن الجزائر توظف خط أنبوب الغاز المغاربي-الأوروبي، الذي علقت استعماله بقرار أحادي الجانب، للتغطية على صعوباتها الداخلية، لكنه أمر سلبي بالنسبة لمواطنيها.

وأوضح البرلماني الأوروبي الإيطالي، في معرض إجابته عن أسئلة لمنصة “توتال بروداكشن إي يو”، من استوديوهات البرلمان الأوروبي، مسائلا بذلك وقع إغلاق خط أنبوب الغاز المغاربي-الأوروبي على أوروبا، أن “الجزائر توظف ورقة أنبوب الغاز والطاقة كأداة للضغط السياسي في علاقاتها مع أوروبا، وأيضا بغية التغطية على الصعوبات التي تعرفها في الوقت الراهن من حيث استقرار مؤسساتها، إنها تعتقد أنه سيكون بوسعها تخفيف الضغط الداخلي بهذه الكيفية، لكن هذا ليس هو واقع الحال”.

وحسب كوزولينو، فإن “هذا القرار له وقع ضئيل على الاتحاد الأوروبي، لكنه في المقابل مضر بالمواطنين الجزائريين، لأنه في ضوء نقص مبيعات الغاز الموجه إلى أوروبا، ستسجل على هذا الأساس موارد أقل بالنسبة للجزائر، ومن ثم تداعيات حقيقية على نموها، اقتصادها ومواطنيها”.

وتطرق النائب البرلماني الأوروبي، في هذا السياق، إلى إشكالية الأمن الطاقي لأوروبا، مشددا، بالخصوص، على الطاقات النظيفة ومنع الاستغلال السياسي للتزويد بالطاقة.

وقال “نحن بحاجة إلى إجراء دولي يمنع استخدام مصادر الطاقة كوسيلة للضغط السياسي”.

كما رحب كوزولينو، من جهة أخرى، بالجهود المبذولة من طرف المغرب في مجال إنتاج الطاقة الخضراء.

وقال البرلماني الأوروبي إن “المغرب يظهر لنا الطريق التي يتعين اتباعها في مجال الطاقات المتجددة (الطاقة الشمسية، الطاقة الريحية والإمكانيات الواعدة للهيدروجين الأخضر)”.

وحرص النائب الأوروبي الإيطالي، الذي أشار ضمن مقابلته، إلى المغرب كنموذج للحكامة، واحة للسلم وقطب للنمو، على إبراز دور المملكة في الاستقرار في المنطقة الأورو-متوسطية.

وأضاف “المغرب واحة للاستقرار. في السنوات الأخيرة، قدم لنا مثالا لبلد في أوج النمو مع تمتعه بمرونة اقتصادية قوية وتداول ديمقراطي نموذجي”.

وأوضح أن الانتخابات الأخيرة “أكدت كل هذا من خلال مشاركة كبيرة للساكنة، لاسيما الشباب، ما شكل السمة الحقيقية لهذا الاقتراع”.

وقال إن “أزيد من ثلاثة ملايين شاب وفتاة شاركوا في هذا الاستحقاق، وهذا أدى إلى تغيير جذري، حتى على مستوى الحضور السياسي بالبرلمان المغربي. نحن في حاجة إلى أن يحدث ذلك بكل من الجزائر وتونس”