أنبوب الغاز…عندما جهلت الجزائر أن المغرب لديه خيارات متعددة

كتبه كتب في 1 نوفمبر 2021 - 11:50 ص
مشاركة

القرار الجزائري بعدم تجديد عقد الاتفاق حول أنبوب الغاز المغاربي – الأوروبي يدخل في إطار حرب طويلة الأمد تخوضها الجزائر منذ أكثر من نصف قرن ضد المغرب. وقد ابتلي المغرب بهذا الجار الجائر، الذي يبحث عن كل الفرص ليوجه الضربات للمغرب، حيث صرف عائدات النفط والغاز من أجل المؤامرة ضد المغرب، ولهذا ما زالت البنيات التحتية في الجزائر تشبه تلك التي كانت عند الاستعمار.

ولم يكتف النظام العسكري الجزائري بشكل واحد من أشكال الحرب، فبعد الحرب العسكرية، التي وظّف فيها جبهة البوليساريو، المكونة من المرتزقة منهم مغاربة وغير مغاربة، وهي حرب استنزفت كثيرا من الطاقات ليست المغربية فقط ولكن المغاربية، وصرف كثيرا على هذا الشكل من الحرب إذ هو من تكفل برعاية وتسليح المرتزقة منذ نشأتهم وإلى الآن والغد إن لم يقع تغيير يعيد للجزائر رشدها.

كما استعمل النظام العسكري الجزائري خيار الجيوبوليتيك، وما خسره في هذا المجال لا يعد ولا يحصى إذ ذهبت العائدات الجزائرية، وهي بالأرقام الفلكية، في شراء ذمم رؤساء دول قصد الاعتراف بالجمهورية الوهمية. وضحى بكل شيء من أجل خنق المغرب.

والمعركة الاقتصادية واحدة من الأدوات التي يخوضها النظام العسكري الجزائري، لأنها واحدة من أخطر المعارك في العالم، ولم يترك وسيلة إلا واستعملها ضد المغرب بما فيها شراء لوبيات في كل العواصم والمنتديات التي يحتل فيها المغرب موقعا ومكانة متميزين، وخصوصا داخل أروقة الاتحاد الأوروبي.

لكن كل هذه المناورات كانت لدى المغرب القدرة على اختراقها وإحداث الثغرات من داخلها والبحث عن بدائل كبيرة، وعدم تجديد اتفاق أنبوب الغاز المغاربي واحدة من هذه الأساليب، التي يسعى من خلالها النظام العسكري إلى خنق المغرب، لكن للأسف الشديد وكما يقول المغاربة “اللي كيحسب وحدوك يشيط ليه”، لأن في العلاقات الدولية لا يمكن التعامل بالمكر ولكن بالمصالح، والمغرب لديه قدرات هائلة على البحث عن بدائل متعددة وتنويع في مصادر التزود في كل ما يحتاجه.

وعندما يتحدث البيان المشترك بين المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب عن أن القرار لن يكون له سوى تأثير ضئيل، فهذا لا يعني أنه سيكون له تأثير إلا في حدود تشغيل البدائل الأخرى، لأن المغرب ليس بلدا يعمل بالتدبير اليومي، ولكن له أفق استراتيجي واضح، بل إن أقل محلل كان يعرف أن الجزائر ستقدم على هكذا خطوة، فهل يعتقد الجنرالات أن المغرب لم يكن يهيء نفسه لمثل هذه اللحظة؟

فالمغرب يعرف أن الجزائر تشن حربا عليه بكافة الوسائل، وبالتالي كان يتصرف على أنه في حالة حرب، ولهذا اتخذ جميع الترتيبات اللازمة لضمان استمرارية إمداد البلاد بالكهرباء.

وينسى جنرالات النظام العسكري الجزائري أنه في الفترة التي كان هو يناور في محاولة لخنق المغرب، كان هذا الأخير يفتح جميع الثغرات من أجل التقدم في كافة المجالات، وبالتالي هذا القرار لن يكون له أي ضرر على المغرب بينما تأثيراته وارتداداته العكسية على الجزائر ستكون كبيرة، خصوصا وأن دولا أخرى في العالم متضررة من هذا القرار.