بلاد القوة الضاربة في الفضائح: ربان طائرة منتخب النيجر يرفض المبيت في الجزائر خوفا من سرقة محركات الطائرة

كتبه كتب في 13 أكتوبر 2021 - 12:21 م
مشاركة

أظهر عدد من النشطاء الجزائريين استغرابهم من سلوك ربان الطائرة التي أقلت المنتخب النيجيري، و الذي طلب ترخيصا للإقلاع لحظات بعد نزول منتخب بلاده فوق مدرج مطار “الهواري بومدين”، و توجه إلى إحدى مطارات  المغرب من أجل قضاء الفترة الفاصلة بين وصول منتخب النيجر و مغادرته و التي لم تتعدى أربعة ليالي، في تصرف مهين وسلوك غير مبرر للسيادة الجزائرية و للأمن الجزائري.

و حسب ما تداوله النشطاء داخل الجزائر و خارجها، فإن الربان  من المرجح أن يكون قد توصل بأوامر من الشركة المالكة للطائرة من أجل مغادرة مطار “هواري بومدين”، و هي شركة خاصة استأجر الإتحاد النيجيري طائرتها لتأمين رحلة مباشرة باتجاه الجزائر العاصمة، حيث وصلت الطائرة يوم الثلاثاء 05  أكتوبر2021، و غادرت مباشرة بعد نزول المنتخب النيجيري، و جرى رصدها من طرف النشطاء على موقع  flightradar 24، وهي تتجه نحو الأجواء المغربية، و أضاف النشطاء أنهم تتبعوا مسارها الذي انتهى في إحدى مطارات المغرب.

و عزى النشطاء هذا السلوك الغريب لربان الطائرة إلى مخاوف الشركة المالكة من إمكانية تعرض الطائرة لسرقة محركاتها أو تجهيزاتها الأساسية، خصوصا و أن الفضائح التي بثها التلفزيون الجزائري و التلفزيون الفرنسي، خلال تحقيقهم في قضية سرقة 25 محرك بقيمة نصف مليار دولار، جعلت سمعة مطارات الجزائر في الحضيض، و أن التحقيق تحدث عن تهريب محركات عملاقة، جرى إخراجها من مطار “الهواري بومدين” ثم من حدود الجزائر بسحر عظيم، لدرجة أن لا أحد استطاع لمح تلك المحركات رغم حجمها الهائل و هي تغادر البلاد.

و أضاف النشطاء أن الإعلام الجزائري ببثه تلك التحقيقات ساهم في ضرب سمعة الجزائر دوليا، و حطم نظرية الدولة القارة و القوة الضاربة، بعدما تسبب في وقت سابق الرئيس “عبد المجيد تبون” خلال مرحلة علاجه بألمانيا نتيجة إصابة بوباء كورونا ، بتحطيم مقولته عن المنظومة الصحية الأفضل عربيا و إفريقيا.