لقاحات..شركة “بيونتيك” الألمانية تدرس إمكانية فتح مصنع لها بالمغرب

كتبه كتب في 9 أغسطس 2021 - 9:19 م
مشاركة

أعلنت شركة “بيونتيك” الألمانية، المتخصصة في  إنتاج اللقاحات، عن عزمها افتتاح مصنع لمكافحة مرضي السل والملاريا في القارة الإفريقية، بالاعتماد على أرباحها التي حصلت عليها من إنتاج اللقاح المضاد لفيروس كورونا بشراكة مع شركة فايزر الأمريكية، وفق ما أورده موقع “وول ستريت جورنال”.

وحسب ذات المصدر، فإن الشركة الألمانية تسعى أيضا إلى الاستفادة من التقنية المستخدمة في إنتاج لقاح كورونا، والتي تتعلق بنقل الشفرة الجينية من الحمض النووي إلى الخلية لتنتج بروتينات، والشروع في إنتاج لقاحات بإمكانها أن تكافح الملاريا والسل اللذان يقتلان حوالي 800 ألف شخص في القارة السمراء.

ونقل ذات المصدر عن الرئيس التنفيذي لشركة “بيونتيك”، أوغور شاهين قوله بشأن مكان إنشاء المصنع حيث قال “نراجع مواقع التصنيع ونتفاوض مع الشركاء المحتملين في البلدان التي لديها صناعات لقاحات قائمة مثل جنوب أفريقيا، والسنغال، ومصر، والمغرب، وتونس”.

وتُعتبر المملكة المغربية أحد الوجهات المفضلة بقوة، بالنظر إلى توفرها على شركات لصناعة اللقاحات قائمة داخل المغرب، كما أن المغرب في الأساس يتجه إلى صناعة لقاحات مضادة لفيروس كورونا بعد توقيع اتفاقية مع الصين الشعبية خلال الشهور القليلة الماضية.

ويُتوقع أن تُعلن الشركة الألمانية المذكورة عن البلد الذي ستختاره لإنشاء مصنعها الجديد في القارة الإفريقية في المستقبل القريب، بناء على المفاوضات والفرص والإمكانيات التي سيقدمها كل بلد من البلدان الإفريقية الستة.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة “بيونتيك” الألمانية كانت من شركات الأدوية الأولى في العالم التي بدأت في إنتاج لقاحات فيروس كورونا المستجد بشراكة مع شركة “فايزر” الأمريكية، وقد حققت الشركتان أرباحا مالية كبيرة جراء بيع جرعات اللقاح لعدد من الدول في العالم.

وتُعتبر “بيونتيك” شركة حديثة الإنشاء حيث كانت انطلاقتها في سنة 2008 في مدينة ماينز الألمانية، وهي من إنشاء العالميين التركيين الألمانيين، أوغور شاهين وأوزليم تروتشي، وبعد 10 سنوات فقط من نشاطها في مجال الأدوية واللقاحات دخلت في شراكة مع فايزر الأمريكية في سنة 2018 لتطوير وإنتاج الأدوية في شراكة ستمتد لعدة سنوات.

وفي حالة إذا قررت “بيونتيك” افتتاح مصنعها في المغرب، فإن الأخير سيشهد تقدما كبيرا في مجال صناعة الأدوية واللقاحات، إلى جانب إنتاج لقاحات كوفيد-19 بالشراكة مع الصين، مما قد يجعل المملكة المغربية أحد المراكز المهمة لصناعة الدواء في القارة الإفريقية.