إلقاء 46 مهاجر مغربي إلى الشارع بالجزيرة الخضراء في عز فترة الطوارئ بإسبانيا

كتبه كتب في 3 أبريل 2020 - 10:18 ص
مشاركة

أخبارنا ـ أبو الفتوح

وجد 46 مهاجرا مغربيا من بينهم أطفال صغار ومسنون، مؤخرا، أنفسهم في الشارع بمدينة الجزيرة الخضراء، بعد طردهم من بيوت الشباب التي تم وضعهم فيها، تزامنا مع تطبيق حالة الطوارئ الصحية في إسبانيا جراء تفشي فيروس كورونا.

ويتعلق الأمر بمجموعة من العائلات المغربية المقيمة في إسبانيا، كانت تحاول العودة إلى أرض الوطن عبر ميناء الجزيرة الخضراء، لكنها لم تتمكن من ذلك، بسبب قرار إغلاق الحدود، للحدّ من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19). 

ومنذ ذلك الحين، تقيم هذه المجموعة في بيوت الشباب بالجزيرة الخضراء، قبل طردهم منها بعد صدور قرار عن الحكومة الإسبانية الأسبوع الماضي، يفرض إغلاق جميع أنواع الإقامات الفندقية خلال فترة الطوارئ الصحية.

وأكد القنصل العام المغربي في الجزيرة الخضراء ، محمد الوافي، أنه قدم الطعام والدواء لهؤلاء الأشخاص، مؤكدا في تصريح نقله الإعلام الإسباني “إنها مشكلة لا يمكننا حلها. يجب على حكومة إسبانيا أن تجد لهم مكانا، لأنها أغلقت بيوت الشباب حيث كانوا موجودين”.

وأضاف بنبرة غاضبة “لا نفهم كيف يتم اتخاذ إجراءات لترك بعض الناس في الشارع، في وقت يتم فيه إجبار آخرين على البقاء في منازلهم وعدم الخروج”.