اصوات تتعالى لفتح تحقيق دولي حول جرائم عصابة الجنرالات بالجزائر

كتبه كتب في 7 يوليو 2021 - 1:40 م
مشاركة

ألاف مواطنين الجزائريين محتجزين حاليا بسبب آرائهم السياسية ورغم احتجازهم منذ عدة أشهر لم يتم مثول أي منهم أمام المحكمة ولا يزالون رهن الاعتقال في ظروف صعبة للغاية في سجون الجنرالات…

ونظرا للطابع التعسفي لعملية اعتقالهم ندعوا للإفراج الفوري عنهم والتحقيق في إفادات الشهود التي كشفت ما تعرضوا له من سوء المعاملة وأعمال العنف أثناء القبض عليهم من قبل قوات الأمن دون أمر قضائي وتأتي الاعتقالات لتضاف إلى القائمة الطويلة من ضحايا القمع السياسي الممارس من جانب السلطات والعنف الذي ما فتئ موقعنا و الأمم المتحدة والدول الأعضاء فيها تندد به لأكثر من سنة وعلى غرار العديد من ضحايا الاعتقالات التعسفية في الجزائر تم اقتياد الضحايا الجدد وعلى رأسهم لعلامي إلى مقرات تابعة الأجهزة الأمن قضوا فيها عدة أيام رهن الاعتقال السري تعرضوا خلاله لسوء المعاملة والتعذيب الجسيم بالنسبة للبعض منهم حيث تم الاعتداء عليهم باستخدام قضبان حديدية والصعق الكهربائي والحرمان من النوم فضلا عن ظروف الحجز المروعة بغرض ترهيبهم ومعاقبتهم على آرائهم السياسية ولذلك نعرب عن بالغ قلقنا إزاء مصير السجناء السياسيين في الجزائر نظرا للغياب الفاضح للضمانات القانونية المفروض منحها للمتهمين وكذا سوء المعاملة التي يتعرضون لها بشكل منتظم مما يدل على انزلاق البلد الخطير نحو نظام قمعي تحولت فيه الانتهاكات المتكررة لحقوق الإنسان إلى أعمال روتينية مألوفة وأصبح الإفلات من العقاب سلوكا مؤسسيا وبناء عليه ندعو المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني لفتح تحقيق دولي في جرائم الجنرالات بالجزائر.