برنامج “الشيخ النوي” بقناة النهار الجزائرية أو السقوط الحر لنظام بلا بوصلة

كتبه كتب في 9 أبريل 2021 - 8:47 م
مشاركة

وصل الإعلام الجزائري المرتبط بالمخابرات العسكرية الجزائرية مستوى من الانحطاط الأخلاقي لا مثيل له، ونموذجه برنامج لأحد “الشمكارة”، الذي ظل طوال البرنامج يبلع شيئا من قارورة، ويسمى “الشيخ النوي” خير دليل على ما ذهبنا إليه، والبرنامج عبارة عن أغنية تسخر من المغرب في ضرب صارخ للأعراف، حيث وضعت صورة لجلالة الملك محمد السادس في الخلفية.

رغم أن الكثير سيرى في هذا الأمر إساءة كبيرة للمغرب، ولكن نحن نراه من زاوية أخرى هو العقدة التي يمثلها جلالة الملك للنظام العسكري الجزائري وواجهته المدنية، إذ حديث العالم عن منجزات المغرب في كافة المجالات، بينما لا حديث عن الجزائر إلا في الحراك الممتد منذ سنتين، والذي تم الالتفاف حوله من خلال إزاحة بوتفليقة وتعويضه بعبد المجيد تبون، الحاضر الغائب.

نعم نحن ننتقد النظام الجزائري، لكن الدولة المغربية لم تسمح لأية وسيلة إعلام بالإساءة المنحطة لرئيس الدولة الجزائرية مهما وصل الخلاف، حيث نعتبر الجزائر هي المسؤولة عن قضية الصحراء المغربية وهي التي تمول الانفصاليين، لكن هذا لا يسمح لنا بالسخرية من رئيس دولة.

في البرنامج المذكور محاولة للتعويض عن الهزائم المتتالية للجزائر في المنتظم الدولي منذ الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، بل منذ عودة المغرب إلى حضنه الإفريقي والانتصارات التي حققها بدعم دولي كبير، والأدهى والأمر أن البرنامج يدعو إلى الحرب، التي لا يريدها المغاربة لكن إذا فرضت عليهم فسينسون نظام العسكر في حرب الرمال.