الصحراء المغربية..مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي يصفع تبون وأسياده

كتبه كتب في 10 مارس 2021 - 8:05 م
مشاركة

أعاد الرئيس الجزائري المعيّن عبد المجيد تبون، والبوق الإفريقي للجنرالات إسماعيل شرقي، أمس الثلاثاء 9 مارس الجاري، مناوراتهما ضد المغرب، لكنهما منيا بفشل مريع وجعلا بلادهما تصبح مرة أخرى أضحوكة ومثار تهكم أمام العالم.

وفي هذا الإطار، وخلال اجتماع لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، أمس الثلاثاء عن طريق تقنية الفيديو على مستوى رؤساء الدول والحكومات، تحول ما كان من المفترض أن يكون منصة ضد المغرب إلى فشل مرير للجزائر ومفوضها المنتهية ولايته إسماعيل شرقي.

وفي اليوم السابق للاجتماع، تحدث الرئيس الجزائري/المعين من قبل الجنرات عبر الهاتف مع أوهورو كينياتا، رئيس كينيان وسيريل رامافوزا، رئيس جنوب إفريقيا، وكتبت وكالة الأنباء الجزائرية أن محور هذه المكالمات الهاتفية كان “القضايا الرئيسية المعروضة على جدول أعمال الاتحاد الإفريقي بما في ذلك اجتماع مجلس السلم والأمن المقرر عقده الثلاثاء 9 مارس 2021”.

وتجدر الإشارة إلى أن كينيا تترأس مجلس السلم والأمن هذا الشهر وأن رئيس جنوب إفريقيا يساند أطروحات الجزائر المشروخة، لذلك أراد تبون أن ينزل بكل ثقله لكي يؤثر على مجريات هذا الاجتماع، على أمل أن يصدر عنه بيان معادي للمغرب.

وقررت المملكة المغربية عدم المشاركة في هذا الاجتماع، الذي ينهج نفس الأساليب القديمة البالية، حيث حالت المناورات والأجندات دون مواجهة المؤسسة الأفريقية للتحديات الحقيقية للقارة.