“تعاونية دار الدبغ بوزان …الذاكرة والتاريخ “

كتبه كتب في 17 يناير 2021 - 12:55 م
مشاركة

وزان : حسن السريفي

هذه المعلمة الأثرية التي طالها الإهمال والنسيان وأنت تغوص في الحديث أو في الكتابة عن دار الدبغ بوزان ، فإن ذاكرتك تنجدب إلى الماضي العريق، ماضي الأجداد المكلل بالمجد والعز، هذا الماضي الذي يشكل جزءا من ثقافتنا واصالتنا وحضارتنا وهويتنا، أما إذا دخلت إليها، فإن التاريخ نفسه يحضر بين يديك ، تاريخ وزان ، تشم عقبه، ترى بأم عينيك تراثا شاخصا في المكان والإنسان لولا الإهمال هذا الإنسان الذي مازال على الفطرة.

Aucune description disponible.

حتى بيعه وشراءه لا يتعامل بالوثائق والعقود، بقدر ما كان يتعامل بالوفاء للعهود ،خاصة أولئك الشيوخ الذين يمثلون جزء من مخزون “ذاكرة وزان”ويعتبرون سجلا حافلا ضخما يختزن الكثير من الأخبار والمعلومات التي نفقدها بفقداننا لهم، فيكفي أن تفتح معهم صفحات الماضي، ليضعوا بين يديك تفاصيله بدقة ، فهؤلاء كان من الواجب تكريمهم وإحاطتهم بالعناية اللائقة،لأنهم قدموا خدمات جليلة لهذه المدنية العتيقة.

هذه التعاونية التي كانت مزدهرة إلى عهد قريب، حتى من سبق له زار هذه المدينة ذات الصيت قبل عقود ، صار يتسائل عن السبب في تعطيل هذه الورشة التي كانت تحتل المرتبة الثالتة بعد فاس ومراكش ، أصبحت اليوم مجرد عنوان ،والسبب واضح لا غبار عليه، وهو التهميش من طرف السلطة الوصية على هذا القطاع وكذلك السلطة المركزية.؟؟؟