قصة مقتل عريس الشرابية وشقيقه بسبب 5 جنية

كتبه كتب في 30 أكتوبر 2020 - 8:57 م
مشاركة

طلب الأخير 5 جنيهات مقابل التأخير لكن الطفل رفض ووجه إليه السباب.

جريمة تهز الشرابية

وتتوالى احداث المأساة حين خرج الاب فى غضبة وتبادل الطفل الشتائم وقام بالهرب إلى عمه “حرموش” الذي جاء وبدأ بإهانة صاحب محل الدراجات ، محاولًا ضربه ، ولم يتدخل معه المارة والجيران ، وقرروا عقد جلسة صلح بينهم, مساء الخميس الماضي، عقدت جلسة الصلح بحضور كبار المنطقة بين سليمان وشقيقه سعيد من جانب والمتهم حرموش وشقيقه (والد الطفل) من جانب آخر وبعد تبادل الاعتذارات انتهى الأمر بالتراضي، بحسب “سيد. ع” صاحب سوبر ماركت حضر الجلسة.

مقتل عريس الشرابية بسبب “5 جنية”

مرت 72 ساعة على الحادث دون أي مناوشات بين الطرفين حتى تحولت الساعة إلى السادسة مساء الأحد الماضي ، عندما فوجئ أهالي شارع البستاني بالمتهم “حرموش” بسحب سكين من بين ملابسه وطعن سليمان امام الفرن “افرنجى” ,طعنات انتقامية وجهها صاحب التسعة وخمسين عامًا إلى صاحب محل الدراجات الذي هرول إلى الفرن المجاور له، محاولًا الدفاع عن نفسه بصاج مخبوزات لكن طعنات المتهم أصاب بعضها الضحية؛ ليسقط غارقًا في دمائه، يقول شاهد العيان “المتهم بيشرب مخدرات وبيضرب بدون وعي.. الناس خافت تتدخل”.

وسرعان ما حضر في ذلك الوقت “سعيد” شقيق سليمان الأصغر محاولا الاطمئنان عليه ومساعدته, فاجأه المتهم بطعنات متتالية أودت بحياته ، ثم سدد طعنة أخرى لنجل الأول, سقط الثلاثة على الأرض حتى يتمكن المارة من تقييد حركة المتهم وإبلاغ الشرطة ، وتم نقل الأخير إلى المستشفى لتلقي العلاج ، ولكن بعد فوات الأوان حيث تم نقل الجثتين إلى المشرحة , أمام منزل الضحايا، كانت والدة الضحيتين في انهيار تام تبكي ابنها الأكبر سندها في الحياة، تأكلها الحسرة على الأصغر الذي كان حفل زفافه الشهر المقبل “كان بيجهز لفرحه.. ربنا ينتقم من اللي سرق فرحتنا”، مضيفة “مش طالبة غير العدل وحق عيالي وحفيدي”.