مركز المستقبل للأبحاث والدراسات والتنمية المستدامة بجهة بني ملال خنيفرة.. ينظم يوما تحسيسيا تحت شعار “لنتحد ضد وباء كورونا”

كتبه كتب في 30 سبتمبر 2020 - 11:40 ص
مشاركة

نظم مركز المستقبل للأبحاث والدراسات والتنمية المستدامة يوم أمس السبت 26 شتنبر الجاري بجماعة
المعادنة ، دائرة وادي زم يوما تحسيسيا للوقوف من الآثار السلبية لفيروس كوفيد19 و ذلك بمقر تعاونية
بختة تحت شعار”لنتحد جميعا ضد وباء كورنا “؛ وفي احترام تام للبروتوكول الصحي.
وقد افتتح هذا اليوم التوعوي بتلاوة آيات من القرآن الكريم والاستماع بعد ذلك الى النشيد الوطني ، ثم
تناولت رئيسة جمعية “بختة” الكلمة لترحب بجميع الحاضرين وخاصة ممثلي جمعية رباط الفتح للتنمية
المستدامة.

كما تناولت الكاتبة العامة لجمعية رباط الفتح الأستاذة لطيفة كندوز الكلمة عن بعد لتبرز
الدور الحيوي الذي تقوم به الجمعية داخل الوطن وخارجه على جميع الأصعدة تنمويا ، وأشارت الى
الشراكة التي تربطها بمركز المستقبل والهادفة إلى تعزيز أواصر التضامن والتعاون بين الطرفين، كما
دعت الى التعايش مع وباء كورنا وتوعية المواطنين بضرورة احترام التدابير الاحترازية لمقاومة وباء
كورونا. بعد ذلك تناول الكلمة رئيس مركز المستقبل،الأستاذ “بنسعيد بختاوي” الذي رحب بالحضور معتبرا هذا اللقاء
مناسبة لتقديم الحلول الواقعية للحد من وباء كورونا.

المداخلة الأولى كانت للمهندسة الإحصائية “آمال الحرفي” و التي تتمحور حول “تطور الحالة الوبائية
لفيروس كورونا في جهة بني ملال خنيفرة”، قدمت من خلالها إحصائيات حول احترام الأسر المغربية
لقواعد الحجر الصحي منذ 20 مارس المنصرم، وتطبيق تدابير الحجر من عدمه من قبل الأسر..
المداخلة الثانية كانت عن بعد و للدكتور “مراد بحيري” المنسق الجهوي للجنة اليقظة الوبائية بجهة بني
ملال خنيفرة ، والذي بين كيفية التعايش مع كوفيد19 بعدما تجاوزت الإصابات ببلادنا المائة آلف حالة،
بعدما تعرض المغرب لثلاثة موجات منذ أول حالة إصابة يوم 3 مارس المنصرم. وكان رصد أول حالة
إصابة بالجهة خلال الأسبوع الثاني من مارس الفائت.

تناولت الدكتورة “أمينة ناجح” في المداخلة الثالثة تحديات الإقتصاد التضامني في زمن وباء كورونا، حيث
كان له انعكاس سلبي اتجاه الاقتصاد التضامني، وأضافت ذات المتدخلة أن للتعاونيات، في ظل هذه
الجائحة، فرصة لكي تستفيد من برنامج انطلاقة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، مما يحتم عليها تغيير
طرق عملها واشتغالها.

Aucune description disponible.
مركز تعاونية بختة

ثم تناول الدكتور “زهير باحمو” خلال المداخلة الرابعة “الآثار الإجتماعية لوباء كورونا المستجد” على عدة
فئات مجتمعية وخاصة النساء والأطفال والمسنين والشباب والمتمدرسين ثم الفئة الهشة اقتصاديا والتي
أصيبت بالقلق والتوجس والعزلة والكآبة بسب عدة عوامل اقتصادية ونفسية واجتماعية ، مما يتوجب
تغيير طريقة التعايش مع الوباء ، وتحمل الجميع مسؤولية الحد من هذا الوباء.
المداخلة الأخيرة من توقيع الاستاذ “محمد المحفوظي” الذي تناول علاقة وباء كورونا بالتغيرات المناخية،
والذي اعتبر أن تاثير الجائحة إيجابيا على البيئة، بسبب اغلاق المصانع وتوقف وسائل النقل، مما ساعد
على تخفيض انبعاثات الغازات، وانخفاض التلوث بسب الحجر الصحي .
وفي الأخير تناول رئيس المركز الذي دعا الى تظافر الجهود من قبل الجميع تنفيذا للتوجيهات الملكية
السامية ، والعمل على تأطير الشباب الذي سيقود البلاد مستقبلا ، والاستفادة من برامج الدولة والمبادرة
الوطنية و أراضي الجموع السلالية التي تعتبر ورشا تنمويا مهما لفائدة الشباب.

تعليق الصورة: “أمال الحرفي” عضوة بمركز المستقبل للأبحاث والدراسات والتنمية المستدامة والناطقة الرسمية للمركز

هلابريس / متابعة