نقابة مغربية تُعطي الضوء الأخضر للباطرونا بطرد العمال

كتبه كتب في 14 أغسطس 2020 - 2:52 م
مشاركة

كشفت مجريات الحوار الاجتماعي الأخير يوم الجمعة 10 يوليوز 2020 في الرباط بين الحكومة و الباطرونا و النقابات الأربعة الأكثر تمثيلية عن تباين واضح في الرؤى، بل عرى عن تحيز وفد الاتحاد المغربي للشغل لطروحات الباطرونا بخصوص عدم استعدادها الالتزام بتتفيذ الشطر الثاني من الرفع من الحد الأدنى للأجر في الصناعة و التجارة والمهن الحرة و الفلاحة، فحتى الاتفاق المهزلة الذي وقعته نقابة موخاريق تتجه للانقلاب عليه إرضاء للباطرونا، والأخطر في الحوار الأخير هو ماعبر عنه الاتحاد المغربي للشغل في بلاغه ب”المخططات الاجتماعية” وهي صيغة يبدو أنها من إخراج الباطرونا، في محاولة لتحييد مدونة الشغل وإلغاء القوانين الشغلية.

صمت الحكومة و تبرير موخاريق لطرح الCGEM ما هو إلا تماهي حاصل بين الثلاثي ضد العمال المغاربة و تغطية على هجوم قادم في حق الطبقة العاملة.

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ورغم عدم توقيعها على الاتفاق المهزلة ليوم 25 أبريل 2019، فقد رفضت بقوة الانقلاب على الشطر الثاني من الزيادة في SMIG و SMAG، حيث شددت على أن المسألة غير قابلة للتفاوض باعتبارها اتفاق موقع بين الحكومة و الباطرونا و بعض النقابات و من ضمنها UMT، وأومأت على أن النقابة لا تطلب شيئا استثنائيا بل تطالب بالالتزام فقط بما تم الاتفاق حوله، الانحياز الكونفدرالي للطبقة العاملة لم يرق لرئيس الحكومة الذي فضل الصمت أمام “المخططات الاجتماعية” من إخراج الباطرونا و بتنفيذ نقابي من طرف الميلودي موخاريق.

إن الضمني في “المخططات الاجتماعية” التي جاءت كنقطة هامة ببلاغ الاتحاد المغربي للشغل يعطي الضوء الأخضر للباطرونا لطرد آلاف العمال في المستقبل القريب، و إشارة للحكومة للانقلاب على المرسوم رقم 2.19.424 المحدد لزمن تنفيذ شطري الرفع من SMIG وSMAG.

هلابريس / محمد بوتخساين