“جمال الدبوز”.. عرضة لانتقادات واسعة بسبب وصفه المغاربة بالبقر الوحشي/فيديو

كتبه كتب في 23 يوليو 2020 - 12:05 ص
مشاركة

في ما يشبه إزعاج عش الدبابير، أثار الكوميدي الفرنسي الجنسية والمغربي الأصل جمال الدبوز موجة من الانتقادات التي ألهبت مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة منها الفيسبوك واليوتوب، على خلفية تشبيهه للجالية المغربية المقيمة في فرنسا بالبقر الوحشي.
في شريط فيديو مقتطع من برنامج تلفزي بثته القناة الفرنسية الثانية، سئل الدبوز بوصفه ضيفا عما تمثله العطلة بالنسبة إليه. ارتجل جوابا بصيغة تتضمن خطأ لغويا (متعمدا ربما) يتمثل في نطقه كلمة “vacance” مسبوقة ب”un” مع أنها مؤنث. ويتابع حديثه الساخر معتبرا أن العطلة في عرف الجالية المغربية تعني السفر نحو “لبلاد”.
واصل الدبوز سخريته وسط جلبة قهقهات الحاضرين الفرنسيين في البلاطوه مشبها حال المغاربة العائدين إلى وطنهن الأم بالوضع الذي يكون عليه قطيع البقر الوحشي أثناء عبوره النهر، في إشارة إلى أنهم يسافرون بأعداد كبيرة في اليوم نفسه.


وأضاف الدبوز، أن الإسبان ينتقذون وبشدة المغاربة الذين يسافرون برا إلى المغرب، بدعوى أنهم يستغلون باحات الإستراحة للدخول إلى المرحاض فقط دون شراء أي شيء.
بعد ترويج الفيديو المشار إليه سابقا على اليوتوب منذ 24 ساعة متجاوزا 700 مشاهدة، تقاسمه وتداوله مستعملو الفيسبوك المغاربة على نطاق واسع، ممطرين الدبوز بوابل من الانتقادات اللاذعة والمؤاخذات المنددة، معتبرين حديثه بالمسيء للمغاربة كافة وليس فقط للجالية المقيمة في فرنسا.
من هؤلاء الرواد الفيسبوكيين الغاضبين من اتهمه بأنه يسدي من خلال تهكمه على مواطنيه خدمة ترفيهية لأسياده في فرنسا كما هي عادته مغ أسياده في المغرب. ومنهم من اعتبر تعامله مع المغرب كبقرة حلوب، يحاول استغلالها في كسب المال فقط، عبر مهرجان الضحك في مراكش، الذي يشرف عليه.
يذكر أن جمال الدبوز قضى أغلب طفولته بمدينة وجدة، قبل أن ينتقل رفقة عائلته للعيش في الديار الفرنسية، التي حمل جنسيتها وتألق في مسارحها بعروضه الكوميدية.