عبد الرحمان اليوسفي في ضيافة الطفولة الشعبية بوزان

كتبه كتب في 8 يونيو 2020 - 3:39 م
مشاركة

وزان: محمد حمضي

بعد موسم حافل بالأنشطة التربوية والترفيهية والثقافية التي لم تفلح الكثير من الإكراهات الناتجة عن السياسة العمومية المعتمدة إن ترابيا أو جهويا أو مركزيا ، في تنزيلها خدمة لطفولة دار الضمانة المحرومة من حزمة الحقوق التي انتصر لها دستور المملكة .

ولأن الإرادات المدنية الصادقة المشتغلة في حقل الطفولة لا أجندة لها تسمو على أجندة خدمة المشروع الديموقراطي الحداثي بوعي ومسؤولية . ولأنه من باب التربية على الوطنية و المواطنة مد جسر للتواصل بين أطفال اليوم، نساء ورجال الغد، مع تاريخ الوطن بتضاريسه المتنوعة فقد اختار المكتب الإقليمي لحركة الطفولة الشعبية إسدال الستار على أنشطته لهذا الموسم برفع ملتمس لرئاسة مجلس جماعة وزان من أجل إطلاق اسم الفقيد سي عبد الرحمان اليوسفي تغمده الله بواسع رحمته ، على المركب الثقافي الذي هو في طور الإنجاز، اعترافا رمزيا لهذه القامة الوطنية لما أسداه لوطنه من تضحيات ،وللطفولة المغربية بصفة خاصة ، كما تشهد بذلك انجازات الحكومة التي ترأسها استجابة لنداء الملك الراحل لانقاذ البلاد من السكتتة القلبية .

أحمد زيان المندوب الإقليمي لحركة الطفولة الشعبية بوزان أكد في تصريح له بموقع ” هالابريس ” بأن مكتب الجمعية وضع قبل أيام الملتمس المذكور بإدارة الجماعة، وقام بربط الاتصال بمكونات المجلس الجماعي التي سمحت ظروف الحجر الصحي الاتصال بها، حيث ثمنت المبادرة و صنفتها ضمن الفعل المدني الذي يربي على ثقافة الاعتراف .

وفي نفس السياق أشار السيد زيان بأن حركة الطفولة الشعبية بوزان قررت أطلاق اسم المجاهد عبد الرحمان اليوسفي على فوج أطفال وزان الذين سيشاركون بالمخيمات الصيفية إن قررت الوزارة الوصية تنظيمها خصوصا وأن المغرب لم يتعافى بعد من جائحة كورونا .

وفي إطار موضوع المخيمات فقد أصدر المكتب المركزي لحركة الطفولة الشعبية يوم 6 يونيوه بلاغا دعا فيه ” المنظمات التربوية ومختلف الفاعلين في العملية التخييمية ، لعقد لقاء تشاوري افتراضي قصد تدارس الموضوع وطرح البدائل الممكنة والعملية لتفادي حرمان الأطفال من عطلتهم ….” وأضاف البلاغ بأن ” تنظيم مخيمات بدون سفر ولا مبيت ممكن ….” يذكر بأن حركة الطفولة الشعبية بوزان لم تثني أطرها التربوية التأثيرات السلبية للجائحة ، بل سارعت إلى تكييف فعلها الميداني ، بالتنشيط التربوي والثقافي عن بعد ، وهي المبادرة التي ساهمت في تحجيم التأثيرات السلبية للحجر الصحي على نفسية الأطفال واليافعين .