الوضع في بوركينا فاسو يتطلب دعم بلدان صديقة مثل المغرب

أكدت وزيرة الشؤون الخارجية لبوركينا فاسو، أوليفيا راغناجنيويندي روامبا، اليوم الأربعاء بفاس، أن الوضع الذي تمر به بلادها، على المستويين الأمني والإنساني، يتطلب دعم بلدان صديقة مثل المغرب.

وقالت روامبا، في تصريح للصحافة عقب مباحثاتها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، على هامش المنتدى العالمي التاسع لتحالف الحضارات، إنها بحثت هذا الوضع مع السيد بوريطة، مؤكدة على أهمية التعاون مع المغرب، خاصة في المجالين الإنساني والصحي.

وفي هذا الصدد، أشارت وزيرة الخارجية البوركينابية إلى احتمال إرسال المملكة مساعدات غذائية إلى الساكنة المنكوبة في البلاد، وكذا التوقيع المرتقب على اتفاقية ثنائية في قطاع الصحة بهدف التخفيف من معاناة السكان المرضى في بوركينا فاسو.

وقالت إنها ستعقد قريبا لقاء ثنائيا آخر مع السيد بوريطة لمناقشة عقد لجنة للتعاون المشترك، مسجلة أن بلادها مهتمة، كذلك، بتعزيز التعاون مع المغرب في قطاع الصناعة التقليدية.

مقالات ذات الصلة

25 نوفمبر 2022

منتدى برشلونة.. بوريطة يجري سلسلة من المباحثات مع عدد من الشخصيات

23 نوفمبر 2022

سيرج بيرديغو: إمارة المؤمنين مؤسسة فاعلة ومركزية لترسيخ الانسجام واحترام الأقليات

23 نوفمبر 2022

المغرب يدعو إلى تعزيز آليات التعاون مع البلدان المتوسطة الدخل

23 نوفمبر 2022

جلالة الملك يترأس بالقصر الملكي بالرباط جلسة عمل لتطوير الطاقات المتجددة