الجزائر منفذ جديد يستخدمه اليمنيون للهروب إلى إسبانيا

قالت صحيفة إسبانية إن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى إسبانيا بالقوارب حتى الآن هذا العام أكثر من 21 ألفا، بسبب الزيادة التي أحدثها الطريق الجزائري جراء الأزمة الدبلوماسية بين البلدين، بسبب الصحراء المغربية.

ونقلت “بوث بوبيلي” أن أكبر مشكلة تواجه مدريد حاليا هي عدم قدرتها على إعادة المهاجرين بسبب توقف التعاون الجزائري الإسباني جراء الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وأشارت الصحيفة إلى أن طريق الهجرة عبر المغرب توقف مؤقتا بعد الاتفاق بين الرباط ومدريد، وزادت عمليات المراقبة في سبتة ومليلية، وقالت الصحيفة إن تعاون الجزائر في مجال الهجرة انخفض لأسباب سياسية.

وجاءت آخر موجة كبيرة من المهاجرين في عطلة نهاية الأسبوع من 9 إلى 11 سبتمبر، ووصل ما يقرب من 900 شخص إلى إسبانيا من الموانئ الجزائرية، “صحيح أن معظمهم من الجزائر ولكن تم العثور على سوريين ويمنيين وباكستانيين ومصريين وتونسيين” وفق الصحيفة.

وأشعلت العلاقات المعقدة بين إسبانيا والجزائر فتيل الرحلات غير القانونية من موانئهما، وفق الصحيفة. وأشارت “بوث بوبلي” إلى أن الوضع الجغرافي للجزائر يقدم لمافيا التهريب خيارات واسعة.

ويقول التقرير إن تكلفة الهجرة ارتفعت من 1500 يورو إلى 3000 يورو هذا الصيف، والعديد من المهاجرين الذين يركبون القوارب لا يدفعون المبلغ بالكامل ويحافظون على ديون للشبكات الدولية التي تأخذهم إلى إسبانيا.

وتتابع الصحيفة أنه في الأشهر الأخيرة، تم تسريع الإجراءات القضائية ضد ممثلي هذه المافيات، وعلى الرغم من الطوابير الطويلة الموجودة في المحاكم الإسبانية، فأن الإجراءات ضد أصحاب العمل هؤلاء تجري معالجتها في غضون شهر، كل هذا بهدف تطويق هؤلاء المجرمين ولا يمكن القيام بمزيد من الرحلات.

وتتخوف إسبانيا من أن عام 2022 سيكون عاما قياسيا، وفقا للبيانات التي قدمتها وزارة الداخلية يتوقع أن ترتفع نسبة الهجرة بحوالي 25 %.

واندلعت أزمة دبلوماسية بين البلدين في مارس الماضي بعد أن أقدمت إسبانيا على تغيير موقفها بشكل جذري من قضية الصحراء المغربية، لتعلن دعمها علنا لمقترح الحكم الذاتي المغربي، مثيرة بذلك غضب الجزائر، الداعم الرئيسي لانفصاليي “بوليساريو”، وردت الجزائر على مدريد بتعليق “معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون” التي أبرمتها عام 2002 مع إسبانيا، لتكشف بذلك أنها الطرف الرئيسي في النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية وان ميليشيات البوليساريو الإرهابية ليست سوى أداة لتنفيذ مخططات النظام العسكري الجزائري…

مقالات ذات الصلة

30 نوفمبر 2022

أخر مستجدات حقل تندرارة.. خط أنبوب غاز جديد سيتم إنشاؤه على مسافة 120 كيلومترا

28 نوفمبر 2022

الأمين العام لجامعة الدول العربية يهنئ المغرب بعد الفوز على بلجيكا في مونديال قطر

28 نوفمبر 2022

المغرب يتجه نحو اعتماد فلاحة عقلانية في ظل سنة يطبعها الجفاف

25 نوفمبر 2022

منتدى برشلونة.. بوريطة يجري سلسلة من المباحثات مع عدد من الشخصيات