المغرب يقود دبلوماسية فعالة لتحقيق النصر في ملف الصحراء المغربية

أثبتت المواقف والأحداث المتتالية التي عرفتها الساحة الدبلوماسية والتي تووجت بعودة العلاقات إلى طبيعتها بين المغرب وألمانيا من جهة وبين الرباط ومدريد  من جهة أخرى، أن المغرب يقود دبلوماسية قوية وفعالة وهادفة، واستطاع تحقيق نصر كبير في ملف الصحراء المغربية.

 وهكذا فبعد الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، جاء الدور على اسبانيا التي تجمعها علاقة تاريخية خاصة مع الصحراء المغربية، حيث خرج رئيس الحكومة الاسباني بيدرو سانشيز أخيرا ليعلن موقف مديد من مبادرة الحكم الذاتي كحل وكأساس واقعي لهذا النزاع المفتعل.

وفي هذا الصدد، صرح موحى الناجي، الكاتب والأستاذ بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الموقف الجديد لاسبانيا بخصوص قضية الصحراء المغربية يعزز النجاحات الدبلوماسية للمغرب خصوصا مع فتح 24 دولة صديقة لقنصليات في الداخلة والعيون، بما يشهد على شرعية القضية الوطنية.

و اعتبر الناجي أن هذا الموقف الصادر من دولة جارة كبيرة تأييدا للوحدة الترابية للمملكة، يعزز مغربية الصحراء.

وأوضح أن موقف اسبانيا الذي يأتي بعد بضعة أشهر على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه، يعكس قناعة مدريد بمصداقية المبادرة المغربية للحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية، التي قدمت للأمم المتحدة سنة 2007، بوصفها الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية لحل هذا النزاع المفتعل.

وخلص الى أنه بات بامكان المغرب واسبانيا بناء علاقاتهما الثنائية ومبادلاتهما الاقتصادية والثقافية على أسس صلبة تخدم مصلحة الطرفين من خلال الثقة والاحترام المتبادل للالتزامات مسجلا دعم اسبانيا لانخراط المغرب في مواصلة النهوض بالتنمية في الأقاليم الجنوبية في إطار الجهوية المتقدمة.

مقالات ذات الصلة

18 مايو 2022

فضيحة جوني ديب في شهر العسل .. آمبر هيرد تفضح أسرار صادمة

18 مايو 2022

امرأة تصعق المشيعين حين ضربت على النعش قبل دقائق من دفنها.. فيديو

16 مايو 2022

هربا من جحيم العسكر.. غرق قارب يقل 11 مهاجرا جزائريا بسواحل تيبازة

14 مايو 2022

المكتب الوطني لأمهات وآباء الطلبة العائدين من أوكرانيا يرفضون مباراة الولوج ويعتبرونها إقصائية