الجزائر.. الأزمة الأوكرانية تكشف عن هشاشة الوضع الاقتصادي والمالي

شكل ارتفاع الأسعار بسبب الأزمة الروسية الأوكرانية، والأزمة الاجتماعية والاقتصادية في الجزائر، أبرز اهتمامات الصحف الجزائرية الصادرة اليوم الأربعاء.

وهكذا، كتبت صحيفة “لو كوتيديان”، في افتتاحيتها، أن أسعار المواد الأولية والحبوب ظلت ترتفع بشكل مطرد منذ عدة أيام، فيما تقترب أسعار النفط من 140 دولارا للبرميل.

وذكرت الصحيفة، في معرض تعليقها على الوضع، أنه “باختصار، الأمور لا تبعث مطلقا على الاطمئنان”، مضيفة أنه إذا استمر الوضع على ما هو عليه، وكل المؤشرات تشير إلى ذلك، فالأسوأ قادم لا محالة، ولن يكون أي بلد في مأمن منه.

وأضافت أنه من الواضح أن البلدان الفقيرة ستعاني من الآثار السلبية للركود الاقتصادي العالمي أكثر من غيرها، والذي سيشهده العالم حتما لفترة غير محددة.

على صعيد آخر، كتبت صحيفة “ألجيري بارت” الجزائرية أن السكان الجزائريين يعيشون على إيقاع الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والمالية منذ عام 2020، مذكرة بأن أزمة كوفيد-19، من جهة، والتوترات الجيوسياسية حول الصراع الأوكراني الروسي، من جهة أخرى، كشفتا عن هشاشة كبيرة للوضع الاقتصادي والمالي في الجزائر.

وأعرب كاتب المقال عن الأسف لأن الشعب الجزائري يعاني منذ عامين من تفقير مستمر، بعد انهيار نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، وتراجع العملة الوطنية، علاوة على النقص المتواصل في المنتجات الغذائية، وانتشار البطالة والبؤس الاجتماعي.

وقال إن هذه الآفات الاقتصادية والاجتماعية كانت متوقعة منذ 2017 على الأقل، مذكرا بأن العديد من الخبراء والاقتصاديين حذروا من هذا الأمر، لكن السلطات الجزائرية تجاهلته مما زاد من تفاقم الوضع بالبلاد.

وفي هذا الصدد، أشار الكاتب إلى أن معدل نمو الاقتصاد الجزائري يشهد انهيارا منذ عام 2017، حيث انتقل معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي من 1.6 في المائة خلال التسعينيات إلى 3.7 في المائة ما بين بين 2000 و2014.

مقالات ذات الصلة

25 سبتمبر 2022

عملاق دولي في مجال الهندسة والاستشارة التكنولوجية يفتح فرعا له في تطوان video

25 سبتمبر 2022

لتعزيز المبادلات التجارية..إيرلندا تسعى الى فتح خط بحري بين “طنجة” و”كورك”

25 سبتمبر 2022

الجزائر منفذ جديد يستخدمه اليمنيون للهروب إلى إسبانيا

25 سبتمبر 2022

القمة العربية في انتظار “غودو”…لماذا تأخر مبعوث نظام العسكر الجزائري إلى المغرب؟