بفضل القيادة الملكية الرشيدة.. المغرب في طريقه لكسب الرهان الصناعي

تم اليوم الأربعاء بالرباط، توقيع 13 اتفاقية استثمارية في قطاعي الصناعات الغذائية والدوائية بقيمة إجمالية تزيد عن 1,73 مليار درهم مع إحداث أزيد من 1780 منصب شغل مباشر و2700 غير مباشر.

وتندرج هذه الاتفاقيات التي وقعها وزير الصناعة والتجارة السيد رياض مزور، مع الفاعلين الصناعيين في قطاعي الصناعات الغذائية والدوائية، في إطار تعزيز سيادة المملكة الغذائية والصحية، مما سيسمح بتحقيق رقم معاملات تزيد قيمته عن 2,9 مليار درهم.

وفي ما يتعلق بقطاع الصناعات الغذائية ستمكن هذه الاتفاقيات من إنجاز 10 مشاريع باستثمار تبلغ قيمته أزيد من 1,2مليار درهم، مما سيسمح بإحداث أزيد من 1500 منصب شغل مباشر و 2400 غير مباشر. أما بالنسبة لقطاع الصناعات الدوائية، فإن هذه الاتفاقيات الاستثمارية المبرمة تشمل 3 مشاريع بمبلغ 531,4 مليون درهم، مما سيسمح بإحداث 280 منصب شغل مباشر و300 غير مباشر.

وأكد مزور أنه “بفضل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، فالمغرب في طريقه اليوم لكسب رهان الإنعاش الصناعي. وتعكس الوتيرة المتواصلة للاستثمارات المولدة للثروات ومناصب الشغل، والتي تتشكل في معظمها من رؤوس أموال مغربية، الدينامية الكبرى التي تشهدها صناعاتنا “.

وأوضح في هذا الصدد أن هذه الاستثمارات الجديدة التي تدعمها وتواكبها الوزارة ، “تبرز مدى أهمية الدور الذي يضطلع به التصنيع المحلي كمحفز للتنمية الجهوية وسلاسل القيمة المستدامة والتصدير، من خلال منتجات متنوعة ذات قيمة مضافة عالية، مسجلا أن علامة “صنع في المغرب”، تشق طريقها بخطى ثابتة نحو النجاح “.

وتتوزع هذه المشاريع الاستثمارية العشرة الخاصة بالصناعات الغذائية التي يتم مواكبتها في إطار البرنامج التعاقدي لتنمية الصناعات الغذائية، على خمس جهات هي: الدار البيضاء سطات، والرباط سلا القنيطرة، والجهة الشرقية، وفاس-مكناس وطنجة-تطوان-الحسيمة. وتهم تخصصات عصير الحوامض والبسكويت والشوكولاطة والعجائن الغذائية والكسكس، وتحويل الفواكه والخضروات والصناعة الحليبية.

وعلاوة على التثمين والتحويل الصناعي للإنتاج الفلاحي الجهوي والوطني الخاص بالحوامض والحليب والفواكه والخضروات، فهذه الاستثمارات الخاصة بالصناعات الغذائية تندرج ضمن الأولويات الاستراتيجية لتعويض الواردات بمنتوجات محلية تستجيب لاحتياجات السوق الوطنية من حيث منتوجات الصناعات الغذائية، وعلى وجه الخصوص الأجبان ومركز عصير الحوامض، ومركز الطماطم، ومنتجات البسكويت والشوكولاطة. وفضلا عن السوق المحلية، تتطلع هذه الاستثمارات الجديدة إلى تطوير صادرات الصناعات الغذائية من خلال منتوجات متنوعة ذات قيمة مضافة عالية.

وقالت غيثة زنيبر، الرئيسة المديرة العامة لمجموعة ديانا هولدينغ في كلمة قبيل توقيع اتفاقية متعلقة بإحداث وحدة عصير الحوامض على مستوى القطب الفلاحي بركان إن هذه الاتفاقية تهم استثمارا إجماليا قدره 127 مليون درهم، برقم معاملات سنوي متوقع بأكثر من 75 مليون درهم.

وفي ما يخص القطاع الدوائي، فالمشاريع الاستثمارية الثلاثة التي يتم مواكبتها في إطار عقد أداء المنظومة الصناعية الدوائية، تهم تخصص تصنيع الأدوية الجنيسة. من جانبه، أشار محمد الصقلي، المدير العام المنتدب لشركة أمانيز فارما، إلى أن الاتفاقية الموقعة مع الوزارة تتعلق بإنشاء وحدة دوائية مخصصة للتصنيع والتعبئة الحصريين للأدوية الجنيسة القابلة للحقن والخاصة بالمستشفيات، بمبلغ استثماري يقدر ب256 مليون درهم مع إحداث 97 منصب شغل في أفق سنة 2027.

وتتعلق هذه المشاريع الكائنة بجهة الدار البيضاء سطات، بتصنيع وتعبئة الأدوية المعقمة القابلة للحقن في أكياس، وإنتاج الأدوية الجنيسة الأولى الموجهة للسوق المحلية والتصدير، وبتصنيع المركزات الخاصة بغسيل الكلى وتسويق المنتجات الدوائية.

وترمي هذه المشاريع الاستثمارية إلى تلبية الطلب المتنامي للسوق الوطني على الأدوية، كما تتوخى رفع القدرة الوطنية على تصنيع الأدوية الجنيسة ذات القيمة المضافة العالية وتطوير بعض أشكال الأدوية الجالينوسية مثل المواد القابلة للحقن.

مقالات ذات الصلة

25 سبتمبر 2022

عملاق دولي في مجال الهندسة والاستشارة التكنولوجية يفتح فرعا له في تطوان video

25 سبتمبر 2022

لتعزيز المبادلات التجارية..إيرلندا تسعى الى فتح خط بحري بين “طنجة” و”كورك”

25 سبتمبر 2022

الجزائر منفذ جديد يستخدمه اليمنيون للهروب إلى إسبانيا

25 سبتمبر 2022

القمة العربية في انتظار “غودو”…لماذا تأخر مبعوث نظام العسكر الجزائري إلى المغرب؟