عبد اللطيف عياب في رسالة مفتوحة إلى وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي

كتبه كتب في 16 يونيو 2021 - 12:43 ص
مشاركة

أزمور في : 14 يونيو 2021.

إلــــــــــــــــــــى معالي : وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي.

عبد اللطيف عياب الرقم 415 الزنقة 15 تجزئة الوفاق 2 أزمور إقليم الجديدة

المهنة : موظف.

الموضــــــــــــوع : شكايـــــــــــــة.

سلام تام بوجود مولانا الإمام،

وبعـــــد ،

يؤسفني معالي الوزير أن أتقدم لجنابكم بهذه الشكاية ، مستغربا في الوقت ذاته تصرف إدارة مؤسسة مجموعة مدارس الأخوين الخاصة بأزمور إقليم الجديدة المملوكة للمسمى ع ر . وأسوق إلى سيادتكم تفاصيل شكايتي : حوالي الساعة الثانية زوالا من يوم الإثنين 14 يونيو 2021 فوجئت بشخص ينتظر بسيارته الخاصة أمام منزلي المشار إليه بالعنوان أعلاه . تقدم إلي متسائلا: هل أنت صاحب هذا المنزل ، في إشارة إلى مسكني، فأجبته نعم. فقدم لي نفسه بأنه عون قضائي مبعوث من طرف المحكمة الابتدائية بالجديدة لتبليغ استدعاء من هذه الأخيرة باسم ح .ع الطفلة ابنتي ذات الإثني عشر ربيعا. والتي تسكن معي بالعنوان المضمن بالاستدعاء. في هده اللحظة ، وكأب ، انتابني شعور غريب يمتزج فيه الضحك بالغضب في آن واحد. فناديت على ابنتي التي كانت جالسة بسيارتي الخاصة في انتظاري، حيث كان ساعتها وقت عودتها من المدرسة. قدمتها له قائلا : ” سيدي الفاضل هذه هي المتهمة ح ع ، وماهي إلا طفلة قاصر تبلغ من العمر إثنى عشر سنة ” وقد ابدى استغرابه من هذا الموقف. فسألته : ” هل للمحكمة الحق في استدعاء طفلة قاصر لحضور جلسة محاكمة،” علما بأن الاستدعاء غير مرفوق بنسخة من المقال كما ينص على ذلك القانون، مما اضطرني إلى رفض تسلم الاستدعاء لأنه ليس في إسمي ، بل في اسم ابنتي ولا أعلم مضمون المقال موضوع القضية المرفوعة من طرف مالك مؤسسة الاخوين المسمى ع .ر. وطالبت العون القضائي بتدوين ملاحظاتي بمحضر التسليم.

في خضم هذا الحديث، صرخت ابنتي خوفا وهلعا وهربت نحو المنزل مخافة أن يقبض عليها العون القضائي ظنا منها أنه من رجال الشرطة . ولازلت إلى حد كتابة هده السطور أحاول تهدئتها وطمأنتها بأنه لا خطر عليها وإنما هناك حتما خطأ في الموضوع.

ولكم سيدي الوزير أن تحكموا على مخلفات سلوك هذه المؤسسة على نفسية ابنتي، وتستشعروا مدى خطورة العواقب النفسية التي تعرضت لها هذه الطفلة. ومن شدة الخوف فقد امتنعت حتى عن تناول وجبتها الغدائية. ناهيك عن ظروفها النفسية خاصة وأنها في أسبوع حافل بالامتحانات السنوية مما سيؤثر سلبا على أدائها في الاختبارات. وعند تصفحي للاستدعاء، تبين لي بأن ابنتي تم استدعاؤها باسمها وليس باسم ولي أمرها ، بخصوص ملف مدني صاحب الدعوى فيه هو مالك مؤسسة الأخوين الخاصة ، المذكور أعلاه، حيث كانت ح تلميذة بهذه المؤسسة التعليمية لمدة ستة سنوات : الروض الصغير، المتوسط والكبير ، و السنة الأولى ، الثانية والسادسة ابتدائي. وقد كانت زوجتي ، السيدة خ ب ، تعمل في ذات المؤسسة كمدرسة للغة العربية منذ افتتاح هذه هذه الأخيرة سنة 2011 إلى غاية نهاية السنة الدراسية 2019/2020 – سنة تعرضها للطرد التعسفي بمعية أربع استاذات أخريات بسبب امتناع صاحب المؤسسة عن تأدية واجبات العطلة السنوية ، كما تنص على ذلك مدونة الشغل. ولما تشبتت الأستاذات بمطالبهن، قام بطردهن تعسفيا ، مصرا على طرده إياهن بعدم الاستجابة لاستدعاء السيد مفتش الشغل الرامي إلى إصلاح ذات البين بين المشغل والأجيرات. فتولد عن هذا التصرف من طرف المشغل نزاع شغل في القضية عدد 650/2020 ، لا زالت معروضة على أنظار المحكمة الابتدائية بالجديدة للبث فيها. والملاحظة الغريبة هنا، هو أن صاحب مؤسسة الاخوين الخاصة، لما أحس بضعف موقفه في قضية الطرد التعسفي، قام برفع دعوى كيدية على ما أظن ولا أجزم بذلك ، لأنني لم أتوصل باستدعاء باسمي لكوني ولي أمر ابنتي ح ع ولا بالمقال غير المرفوق بالاستدعاء رغم وجوب ذلك قانونا. قام برفع دعوى كيدية على الطفلة ح ع ذات الاثني عشر سنة ابنة الأستاذة خ ب المطالبة بحقها القانوني جراء الطرد التعسفي.

سيدي الوزير المحترم، السؤال الجوهري بخصوص هذه النازلة هو ، هل لمؤسسة خاصة الحق في رفع دعوى قضائية على طفلة قاصر بدعوى عدم تأدية واجبات التمدرس . مع العلم أن المسؤول القانوني على الطفل القاصر هو ولي أمره . و أكثر من هذا فإن المؤسسة المعنية متوصلة بجميع مستحقاتها في إطار اتفاق بين المؤسسة والأستاذة خ ب، على أن تخصم المؤسسة واجبات التمدرس من راتبها الشهري، والباقي يحول إلى الحساب البنكي الخاص بالأستاذة. ولماذا لم يطالب صاحب المؤسسة بمستحقاته في حينها ، خصوصا وأن الطفلة ح ع درست بمؤسسته خلال المواسم الدراسية .2011/2012 بالروض الصغير 2012/2013 بالروض المتوسط ، 2013/2014 بالروض الكبير 2014/2015 المستوى الأول ابتدائي 2015/2016 المستوى الثاني ابتدائي ومنه انتقلت إلى مؤسسة ابن باجة الخاصة بازمور لتتبابع بها دراستها بالمستويات الثالث 2016/2017 الرابع 2017/2018 و الخامس 2018/2019 بناء على شهادة المغادرة المسلمة من مؤسسة الأخوين التي تبتث بأن المؤسسة متوصلة بجميع مستحقاتها، ورجوع التلميدة ح إلى مؤسسة الاخوين الموسم الدراسي 2019 /2020 لتحصل على شهادة السنة السادسة ابتدائي بها . ويتم بعث ملفها إلى إعدادية البكري العمومية طبعا بعد تسوية الوضعية المالية تجاه المدرسة. لأن صاحب المؤسسة لا يبعث بالملفات إلى المؤسسات الثانوية الإعدادية إلا بعد تسوية الآباء لمستحقاتهم المالية تجاه مؤسسته.مما يؤكد كيدية الدعوى.

سيدي الوزير، وإذ أحطت سيادتكم علما بكامل حيثيات هذه الشكاية، ألتمس منكم وفي إطار رقابتكم الإدارية على مؤسسة الأخوين اتخاذ ما ترونه مناسبا تجاه هده المؤسسة بمساءلتها قانونيا . هل يحق لهم رفع دعوى قضائية على طفلة قاصر . مع الأخذ بعين الاعتبار مايترتب عن هذا السلوك غير اللائق من أضرار نفسية ومعنوية. وتقبلوا معالي الوزير أسمى عبارات التقدير والاحترام. ودمتم خدمة للصالح العام.

والسلام

إمضاء عبد اللطيف عياب ولي أمر الطفلة القاصر ح ع.

😠

1