المركز الجهوي للاستثمار بجهة الشرق.. المصادقة على 167 مشروعا سنة 2020 باستثمارات بلغت 1ر2 مليار درهم

كتبه كتب في 28 مارس 2021 - 9:06 م
مشاركة

صادقت اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار بجهة الشرق، سنة 2020، على ما مجموعه 167 مشروعا ستساهم في جلب 1ر2 مليار درهم من الاستثمارات، وخلق حوالي 6930 منصب شغل.

وحسب معطيات قدمت خلال الاجتماع الثالث للمجلس الإداري للمركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، الذي انعقد أمس الجمعة بوجدة برئاسة والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة – أنكاد، معاذ الجامعي، رئيس المجلس الإداري، فقد شهدت سنة 2020 أيضا تقليص آجال معالجة ملفات الاستثمار المقدمة والبت فيها إلى 18 يوما في المتوسط، مقابل ما يفوق 100 يوم في السابق.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المركز ساهم بشكل فعال، خلال هذه الفترة، في تعزيز دينامية الاستثمار بالجهة وتحسين تنافسيتها، حيث تم في هذا الإطار التوقيع على أربع اتفاقيات استثمار مع شركات كبرى.

وتهم ثلاث من هذه الاتفاقيات قطاع ترحيل الخدمات وستمكن من خلق 4000 منصب شغل ابتداء من 2021، فيما تهم الاتفاقية الرابعة قطاع صناعة السيارات ويتوقع أن تخلق أزيد من 3500 منصب شغل.

من جهتها، ستمكن مشاريع قطاعي الفلاحة والصناعة الغذائية من خلق أكثر من 4530 منصب شغل.

من جهة أخرى، تزايد اهتمام مجموعة من الشركات الصناعية بالمجمع الصناعي لمدينة سلوان الذي استقطب أكثر من 50 شركة مصنعة مكنت من خلق أزيد من 3500 منصب شغل حيث بلغ مجموع الاستثمارات 600 مليون درهم.

وفي سياق متصل، استقطبت مناطق استقبال صناعية جديدة بإقليم جرادة، حتى الآن، حوالي 55 شركة ستساهم في تطوير هذه المنطقة بخلق أزيد من 4055 منصب شغل.

وأشاد الجامعي، في كلمة بالمناسبة، بالجهود التي بذلها المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق خلال سنة 2020 ، مسجلا أن معظم المؤشرات المرتبطة بعمل المركز إيجابية ومشرفة، بالرغم من الوضعية الاقتصادية الصعبة المرتبطة بجائحة كوفيد – 19.

وأكد أن هذه المؤشرات ساهمت في الرفع من دينامية الاستثمار وتحسين العرض الترابي للجهة، مبرزا يقظة وفاعلية الأطر المكلفة بتفعيل مقتضيات القانون رقم 47.18 المتعلق بإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار وإحداث اللجان الجهوية الموحدة للاستثمار التي ساهمت بشكل كبير في تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية المرتبطة بملفات الاستثمار.

كما أشار الجامعي إلى إطلاق المنصة الالكترونية (سي إر إي إنفيست ) CRI-INVEST، لاسيما بفضل المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، مبرزا أن هذه المنصة أصبحت نموذجا ناجحا للتبسيط والرقمنة وتحسين جودة الخدمات الإدارية المقدمة للمستثمرين.

ومكنت هذه المنصة المستثمرين، لاسيما خلال هذه الفترة الصعبة المرتبطة بتفشي جائحة فيروس كورونا، من الاطلاع بصفة مباشرة على المساطر الإدارية وإيداع ملفاتهم الاستثمارية وطلبات الرخص المتعلقة بها، مع إمكانية تتبع مراحل معالجة ملفاتهم.

من جهة أخرى، أكد والي الجهة على الأهمية القصوى التي يوليها الملك محمد السادس لتشجيع الاستثمار من أجل ضمان إقلاع اقتصادي وجعله قاطرة أساسية للتنمية، لاسيما في ظل سياق جائحة كوفيد – 19.

وفي هذا الصدد، دعا الجامعي جميع أعضاء المجلس الإداري إلى الحرص على إشراك المركز الجهوي للاستثمار بشكل أكبر في وضع وتنزيل المخططات ذات البعد الاقتصادي، لاسيما ما يتعلق بالمساعدات والتحفيزات المالية الموجهة لدعم المستثمرين والمقاولات.

وتميز هذا الاجتماع بالمصادقة على حصيلة عمل المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق برسم سنة 2020 ، وتعيين أعضاء جدد بلجنة التدقيق.

وجرى هذا الاجتماع بحضور، على الخصوص، رئيس مجلس جهة الشرق، عبد النبي بعيوي، والمدير العام للمركز الجهوي للاستثمار بجهة الشرق، محمد صبري، وأعضاء المجلس الإداري.