الزعت البلدي الجزائري وزير الطاقة محمد عرقاب احتياطي الجزائر من الفوسفاط يفوق بكثير احتياطي المغرب واهيا الكدوب

كتبه كتب في 15 أغسطس 2020 - 3:18 م
مشاركة

مرض  الكذب :  وأنا  أبحث  عن  خصائص  الكذب  ومرضاه  وجدتُ  أروع  تعريف  شَدَّنِي  إِلَيْهِ  شَدّاً  ، خاصة  وأنه  يوافق  الحالة  الجزائرية  : وهي  العلاقة  بين  الكذَّاب  والذي  يعيش  مع  الكذابين  طيلة  حياته ،  تقول  إحدى  الاختصاصيات  في  علم  نفس  الكذب  تحت  عنوان : النرجسيون لا يعبأون بالحقيقة  :  عندما لا تعبأ بالآخرين، لا يُشكل الكذبُ مشكلةً لك، فالافتقار للتعاطف يعني بشكلٍ أساسي الافتقار للضمير، وهو مفهومٌ يصعب إدراكه لدى الكثيرين.  وقالت  عالمة  نفس   الكذب  هذه  : “لا يتأذى النرجسيون من كذبهم مثلما نتأذى نحن. ولذا يدخل كثيرٌ من الناس في علاقاتٍ مع مرضى الكذب، ولا يفهمون لماذا يكذبون، لأنَّهم يحاولون أن يتعاملوا مع هؤلاء الأشخاص وفقاً للمعايير الطبيعية لما يعنيه أن تكون متعاطفاً”. لكنَّهم في الحقيقة لا يتصرفون كبشرٍ عاديين، ولا يدركون حتى أنَّهم يكذبون معظم الوقت. وقالت جوديث إنَّهم في الواقع يعتقدون أنَّهم يقولون الحقيقة في كثيرٍ من الأوقات. وأضافت أنَّ الأمر لا يتعلق بالحقيقة ذاتها بقدر ما يتعلق بالرغبة في ممارسة السلطة على شخصٍ ما من المستحيل أن  تمر الفرصة  دون  أن  يكذب  مسؤول جزائري  كذبة  تنهار لها  الجبال  مثل كذبة محمد  عرقاب  وزير  الطاقة  الجزائري الذي  كان  ضيفا  على  برنامج  (  بوضوح )  في  قناة  ( الشروق  نيوز)  ليوم  الخميس  13  غشت 2020  ،  فبعد أن  رسم  رسوما  وردية  كلها  تركز  على ( مَحْوِ) كل فواتير  الاستيراد  الجزائري من  الخارج  فقط  من  موارد  المناجم  الجزائرية ،  وحسب  أكاذيبه  فإن  الأمر لن  يتجاوز عام 2021 على أكثر  تقدير، والعهدة  على  هذا  المخلوق  الذي  لا  يخاف  الله   المدعو  محمد  عرقاب …..و لا  يعرف  أن  2021  هي  غدا  ،  وليس  غدا  لناظره  ببعيد  ….

قال  لدينا  أكثر من  ألف  نوع  من  المعادن  الثمينة  ابتداءا   من  الذهب  حتى  الحديد  والفوسفاط  ،  ويمكننا  فقط  بعشرة  أنواع  من  هذه  المعادن  أن  نَمْحُوَ  كل  فواتير  الاستيراد  التي  تُـثْـقِـلُ  كاهل  الخزينة   الجزائرية   ،  ونحن  أغنى  دولة  في   معدن  الذهب  وقد  بدأنا   حملة  تحصين ( نهب )  معدن  الذهب  من  بلادنا  وخاصة  في  الحدود  وذلك  بمطاردة  لصوص  ذهب  الجزائر ….

احتياطي  الفوسفاط  في  الجزائر  يفوق  بكثير  جدا  جدا  احتياطي  المغرب !!!!!

وأخيرا  فَجَّرَ  الكذَّاب   محمد  عرقاب  كغيره   من  المسؤولين  الجزائريين   قنبلة  نووية  ستهتز  لها  المنطقة  المغاربية  وكل  الدول  التي  تتوفر  على  احتياطي  معتبر  في  الفوسفاط  ،  قال  هذا  الكذاب  حينما  سُئِلَ  عن  احتياطي   الفوسفاط  في  الجزائر بعدما  استفزه  صاحب  البرنامج  بإنجازات  المغرب  في  ميدان  الفوسفاط  فاهتز  عرقاب  مضطربا   وقال  بانفعال و بلا  خجل  ولا  حياء  بأن احتياطي الجزائر في مادة  الفوسفاط أكثر  بكثير جدا جدا من احتياطي المغرب !!!! والغريب  أن  صاحب  البرنامج  جعل  هذه  القنبلة  النووية  هي  آخر  كلمة  لضيفه  لتبقى  عالقة  في  أذهان  مشاهديه ،  لكن  هيهات  أن  يصدقه  ولو  جزائري  واحد  ،  فَـنَـقْـرَةٌ  واحدة  على  الحاسوب  تجد  أن  المغرب  يتوفر  على  ما  بين  70  و  75 %   من  احتياطيات  العالم  في   الفوسفاط   في  حين  أن  الجزائر  لا  يتجاوز احتياطها  من  الفوسفاط  3     %……ولمزيد  من  التأكد  انتقلت  من  ويكيبيديا  إلى  غيرها  من  المواقع  المهتمة  بهذا  الموضوع  فقد  تكون  ويكيبيديا   قد  أخذت  رشوة  من  المغرب  حتى  يضعها  في  أول  مصاف  الدول  التي  تتوفر  على  أول  احتياطي  في  العالم   في   الفوسفاط  ،  لكنني  وجدتها  كلها  تتفق  على  70 %  للمغرب  من  احتياطي  العالم  وبعضها  يذكر  ما  70  و  75 %   ….

وهذه  من  المعلومات  التي   يحفظها  كل  صبيان  العالم  إلا  صبيان  الجزائر  لأن  صبيان  الجزائر  يعيشون  في  الأكاذيب   والتخاريف  منذ  ولادتهم  وهي  الحالة  التي   تعرضت  لها  عالمة  نفس  الكذب  التي  في  قولها  : ”  النرجسيون لا يعبأون بالحقيقة  :  وعندما لا تعبأ بالآخرين، لا يُشكل الكذبُ مشكلةً لك، فالافتقار للتعاطف يعني بشكلٍ أساسي الافتقار للضمير، وهو مفهومٌ يصعب إدراكه لدى الكثيرين….  وعليه  يكون  وزيرنا  في   الطاقة  لا ضمير  له  لأن  من  وضعه  في  ذلك  المنصب  لا  مكان  للضمير  في  جمجمته   حتى  يكون  فيه  (  ضمير )  كمن  خلقه  الله   بدون  أنف  فكيف   سيعرف   رائحة  النعناع  ….

  ويتساءل  كبار  الجزائريين  سؤالا   عريضا  :   أين  أموال  براميل  البترول  والامتار  المكعبة  من  الغاز  منذ  1962  حتى  ولو  قدرنا  أننا  نبيع  100  برميل  فقط  في  اليوم  طيلة  58   سنة  ؟  الحصيلة  عندنا    صفر ،  لا  شيء  فأين  ذهبت  أموالنا  …  الحصيلة   أيها  الجزائريون  هي إنتاج  دولة  العسكر  النرجسي  المنعدم   الضمير  والذي  يعيش   بالأكاذيب  والأوهام  والتخاريف   …

أين  الدول  المنافسة  للمغرب  مثل  تونس  والأردن  وسوريا  والسعودية  وجنوب  إفريقيا  التي  تملك   طشاش   ما  بقي  من  احتياطي   الفوسفاط   العالمي  ؟  هذه  الدول   يحق  لها  الحديث  في  هذا   الموضوع   أما  الذين  لم  يعد  أحدٌ  في  الدنيا   يصدق  كلامهم  فلا  يحق  لهم  الحديث  في  هذا  الموضوع  بالضبط  لأنه  اختصاص  مغربي  شاء  من شاء  وكره  من  كره  كما  أن  الكذب  اختصاص  جزائري  شاء  من  شاء  وكره  من  كره ..

وزراؤنا  في  الجزائر لا يقاسون  في  أكاذيبهم  بالبشر الذي  يعيش  فوق  كوكب الأرض  بل يجب أن نبحث  عن كوكب آخر فيه  أقوامٌ  كذَّابون أكثر بكثير من وزرائنا  حتى  نقيسهم  بهم ، أما  نحن  فقد جشنا  مع  هؤلاء  النرجسيين  الكذابين طيلة 58  سنة حتى أصبح  ما  ينطقون  به  من  أكاذيب  مثل  الماء  نعيش  فيه  لأننا  وإياهم  عشنا  الأكاذيب  الكبرى  ( أكذوبة الاستقلال ) ( أكذوبة  الدولة  القارة )  ( أكذوبة  أقوى  دولة  في  العالم (  أكذوبة  أن  العالم  الخارجي  هو  الكذاب وهم  الصادقون )  ( أكذوبة  كل  عار  وخزي  يلحق  الجزائر  هو  ”  لاحدث”  حتى  ولو  كنا  نرى  بأم  أعيننا  الفرق  الكبير  بين  معيشتنا  ومعيشة  غيرنا  فهي ” لا حدث ” )…هذا  هو  عالم  وزرائنا ، فالوزير  الجزائري  الذي  لا يكذب  كذبة  تهتز  لها  الكواكب  في  مداراتها  ليس  وزيرا ، كنا  قديما  نقول : كذبة  هذا  الوزير تهتز  لها  الجبال واليوم  يجب  أن  نقول  كذبة  هذا  الوزير تغيرت  بها  مدارات  كواكب  مجرة  التبانة  …

كمواطنين  صالحين  وحتى  تكون  انتقاداتنا  لحكومتنا  مبنية  على  ما يقولون  وما  يفعلون ،  جلسنا  أمام  الشاشة  نتابع  ما  يقول  وزيرنا  في  الطاقة  والمعادن  المدعو  محمد  عرقاب ، وبعد أن طاف  بنا  على  خيرات  الجزائر  فوق  الأرض  وباطنها  ،  ووعد  بأن  فواتير  الجزائر  من  ديون  وارداته  للمؤونة  المعيشية   (  سَـيَـمْـحُـوها )   استغلال  بضعة  معادن  نملكها  وفي  أقرب  وقت  لا  يتعدى  2021  ،  قلنا  فيما  بيننا  هذه  الكذبة  الأولى  ،  لكن  وبعد  بضعة  لحظات  يقول  بكل  وثوقية  الكذاب  المهين  لنفسه  وكرامته  قبل  غيره :  ( بأن   احتياطي  الجزائر  في  مادة  الفوسفاط    أكثر  بكثير  جدا  جدا  من   احتياطي  المغرب !!!! )   هنا  شعرنا  بأنه  يحتقر  ذكاء  سكان  العالم  وليس  ذكاء  الجزائرين  فقط  … إذن  دخل  المسكين  خانة   المجانين … فلو  قال  إن  الجزائر  تُحَوِّلُ   مادة  الفوسفاط   في  إطار  الصناعات  التحويلية  التي  نفتخر  بها  (  رغم  أن  ذلك  كذب  في  كذب  لكن  يمكن  أن  نعتبره  في  إطار   عملية   تدويخ   المشاهد  بالكلمات  الغامضة  والفخمة  حتى  إذا   حوصر الكذاب  قال  إننا  نُصَنِّعُ  الفوسفاط   ولا  نصدره  ترابا  كما  يفعل   المغرب  رغم  أن   للمغرب   أكثر  من  10   مصانع   لتحويل  الفوسفاط  إلى  مواد  كيميائية   مثل  كل  أنواع  الأسمدة  الزراعية  والمواد  الكيميائية  المستخرجة من  الفوسفاط   وقد  أصبح  المغرب  يصدر  للخارج   أقل  نسبة  من  الفوسفاط   ترابا  أصفر  بل  بفضل  بناء  معامل  كثيرة  بشراكة  مع  دولتي   باكستان  والهند   أصبح  يصدر  مشتقات  الفوسفاط  وليس  تراب  الفوسفاط  ،  وقيل  إن  فوسفاط   المغرب  يشتمل  على  أكبر  نسبة  من  اليورانيوم  من غيره   في  العالم  )….       

أيها  الوزير  محمد  عرقاب : بحثتُ  فور  إطلاق  صورخك  العابر  للذكاء  البشري  نحو  الغباء  الكوني ، فوجدتُ  بفضل  الشيخ  غوغل أن  المغرب  فعلا  يتوفر  على  70 %  من   احتياطي  العالم  في  الفوسفاط  وأن  الجزائر  لا تُذْكَرُ  في  هذا  الموضوع  لكن  الشيخ  غوغل  في  مكان آخر  ذكر بأن  احتياطي  الجزائر من  الفوسفاط  هو  3  %فقط لا غير ….  هذه  ليست  كذبة  هذا  حُمْقٌ  وجنون  ،  وماذا  يفعل  مجنون  في  حكومة  تبون  حاشاكم ؟  عفوا  ماذا  يفعل  رئيس  غير  شرعي  في  أرض  الجزائر ؟  يجب  طرد  الجميع  لأنها  عصابة  شرعت   في  إعادة  منهجية  المقبور  بومدين