المجلس الحضري لمدينة اليوسفية وحكاية دفنا الماضي

كتبه كتب في 18 يونيو 2020 - 10:46 م
مشاركة

ـ نورالدين الطويليع

جاء في رواية “الآن..هنا” للروائي عبد الرحمان منيف: “من يقرأ الماضي بطريقة خاطئة سوف يرى الحاضر والمستقبل بطريقة خاطئة أيضا”، إن صح أن نسمي الخرجات الفيسبوكية المحتشمة من هذا الطرف أو ذاك قراءةً، وإن تعسفنا في عَدِّها كذلك، وإن أقحمنا الصمت الذي يعد السمة البارزة لأغلبية اتخذت منه موقفها الدائم من ماضي تجربتها الجماعية، إذا أضفنا هذا إلى ذلك سنكون إزاء موقف خاطئ لا نجد له من مبررٍ إلا رغبة منتخبينا الجماعيين في طي صفحة فارغة، أو صفحة مخرومة، وإلقائها في عالم النسيان حتى لا تشوش على الحاضر، أو تلقي بظلالها على المستقبل.

لا يهمنا الآن من سيكون الرئيس، ومن هم نوابه، ومن سيكون في الأغلبية، ومن “سيُرمى” في المعارضة، وليست لنا قابلية لعب دور الجمهور المنقسم على نفسه ما بين مؤيد لهذا الفريق أوذاك، وما بين معارض للطرف الآخر، فلسنا في ملعب كرة قدم ستنتهي مباراته بعد ساعة ونصف من التباري، وإنما نحن إزاء تجربة تدبير شؤون مدينة يتيمة تلقت ضربات قاتلة من أبناء الدار وحوارييهم ومواليهم، الذين لم يتورعوا عن مص دمها وأكل لحمها على مائدة الريع والفساد، وإعلان ذلك في الناس أحيانا بفجاجة تشي بما ينغل في أعماق الكثير من نوازع الشر والهدم، ومن سمات الأنانية البغيضة والوحشية المرفوضة والممجوجة على جميع المستويات والأصعدة.

أيا كان الرئيس، وكيفما كانت تشكيلة المكتب، فذلك أمر لا يخرج عن نطاق روتين صار يتكرر كل بضع سنوات؛ تُعلَنُ نتيجة الانتخاب، وينصرف الناس إلى حال سبيلهم، وتمور التجربة في غياهب مجهول لا نعرف عنه إلا يُتداول همسا عن ريع هناك، وممالأة هنا، ومقربين ومبعدين، ومساعٍ من الطرف الثاني لإيجاد مكانٍ تحت شمس المجلس، ولو اقتضى الأمر الوشاية الكاذبة بالطرف الأول، وهلم شرا.

نحتاج الآن إلى عرض مفصل لخمس سنوات من التدبير السابق، نريد أن يطلعنا كل فريق، سواء كان في الأغلبية أم في المعارضة، عن حصيلة اشتغاله، عن القضايا التي اشتغل عليها، عن المشاكل التي حلها، عن الاتصالات التي باشرها من أجل فك طوق التهميش عن المدينة، نريد من كتابة المجلس السابقة أن تُعِدَّ تقريرا مفصلا عن تدبيرها، تطلعنا من خلاله على منجزاتها التي قد تكون خفيت علينا، نريد من المعارضة كذلك أن تعرض حقيبتها لنعرف عن قرب هل أدت دورها أم قصرت عنه.

كفى من حكاية دفنا الماضي، وكفى من تسربات فردية موغلة في الحديث عما يجدي، وما لا يجدي، ومن لغة “كنتُ أنا الوحيد، والآخرُ العدم والردى”، وإلا فستتكرر الأخطاءُ نفسُها، وسيبقى حال اليتيمة بئيسا كعادته، وسنظل نبكيه دون أن ندري أننا، كُلٌّ بطريقته، مساهمون في هذا اليتم.