ع.السلام العزيز: “التدخلات الخارجية في ليبيا مرفوضة من أي جهة كانت”

كتبه كتب في 3 يونيو 2020 - 6:56 م
مشاركة

أكد “عبد السلام العزيز”، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، في تصريح أدلى به لجريدة “هسبريس” على إثر البيان الذي جاء بمبادرة من أحزاب تونسية، ووقعه 38 حزباً عربياً، من بينها أحزاب يسارية مغربية (حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي وحزب المؤتمر الوطني الاتحادي)، إلى التحرك العاجل من أجل الضغط على الأنظمة العربية وإنهاء كل التدخلات الخارجية في ليبيا. على أن البيان يأتي في سياق التدخلات الكثيرة لقوى جهوية للتدخل في الشأن الليبي، مشيرا إلى أن الشعوب في نهاية المطاف تقاسي من مطامع دول إقليمية ذات أهداف استراتيجية.

وأضاف “عبد السلام العزيز”، أن ما وقع في سوريا يتكرر اليوم في ليبيا التي باتت “مطمع بعض الدول، وخصوصا تركيا التي أصبحت حاضنة لتنظيمات إرهابية بشكل واضح في الفترة الأخيرة”.

وأورد “العزيز” أن “المعطيات المتوفرة تُشير إلى أن ما شهدته سوريا يمكن أن يقع في ليبيا، ما دفعنا إلى إدانة هذه المحاولات”، مردفاً أن “الدور التركي في المنطقة يطمح إلى الهيمنة مستغلاً في ذلك عدم وجود قوة إقليمية قوية في المنطقة”.

وختم الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي “عبد السلام العزيز” تصريحه بأن “التوقيع على بيان الإدانة لا يعني أننا نقف مع الطرف الآخر في الصراع”، منبها إلى أن “التدخلات الخارجية هي مرفوضة من أي جهة كانت، وأن الحوار الداخلي في ليبيا هو الكفيل لتجاوز المرحلة الصعبة”.

ودعا الموقعون على البيان “الشعب الليبي إلى رص الصفوف، ومقاومة كل محاولة لاحتلاله واستعباده من أي جهة خارجية كانت، وإلى المصالحة والحوار داخليا دون إقصاء لأي طرف وطني على قاعدة وحدة ليبيا وسيادتها، حفاظا على حقه في إرساء حياة ديمقراطية سليمة تمكنه من إعادة بناء بلاده وضمان حياة كريمة تليق به”.

هلابريس/ متابعة