هل كان سعيد الناصيري منسق عمليات التهريب داخل شبكة اسكوبار الصحراء؟

كشفت مصادر عليمة أن سعيد الناصيري، رئيس الوداد السابق، كان هو الوسيط بين إسكوبار الصحراء، تاجر المخدرات المالي الحاج احمد بن إبراهيم الذي كان معتقلا لمدة أربعة سنوات 2014 بموريتانيا، وكان على تواصل دائم معه عبر الهاتف، لتنفيذ العمليات وتهريب شحنات المخدرات عبر الصحاري باتجاه المغرب ثم الجزائر وليبيا ومصر وأوربا.

وقالت نفس المصادر إن سعيد الناصيري، كان يلعب دورا هما في عمليات التنسيق واللوجستيك لضمان تهريب المخدرات بالاعتماد على شبكته وباقي الأطراف في الشبكة الدولية التي يسيرها عبد النبي بعيوي، رئيس جهة الشرق، المعتقل حاليا بسجن عكاشة على ذمة نفس القضية المتعلقة بإسكوبار الصحراء.

وكشفت المصادر نفسها أن اسكوبار لما دخل المغرب في سنة 2019 وتم اعتقاله على ضوء شحنة المخدرات 40 طن، التي تم حجزها بمدينة الجديدة، كان يعول على سعيد الناصيري بالتدخل لفائدته ومنع سجنه وترحيله إلى مالي، لكن الناصيري لم يف بوعده للمالي على حد تصريحاته لدى الضابطة القضائية.

وذكرت المصادر نفسها أن المحققين واجهوا سعيد الناصري، المتابع في ما بات يعرف إعلاميا بملف إسكوبار الصحراء بمعطيات تشير إلى محاولته التوسط لبارون المخدرات المالي لإخراجه من السجن الذي يقبع فيه بالجديدة.

وفي الوقت الذي أنكر فيه الناصري أي محاولة للتوسط لبارون المخدرات المعروف بالمالي لترحيله من سجن الجديدة إلى مالي، واجهه محققو الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الناصيري بتسجيل صوتي لمكالمة هاتفية تم التقاطها في مارس 2021، ومدتها 4 دقائق، وعد فيه الناصري البارون المالي بترحيله إلى دولة مالي وأن ذلك سيتم في يونيو 2021. ورد الناصري على فحوى المكالمة بأنه كان يستعمل الحيلة ليُبعد المالي عنه، وأنه لم يكن بصدد القيام بأي إجراءات لمساعدته في تحقيق طلبه.

ويذكر أن قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد أصدر، الجمعة 22 دجنبر 2023، قرار الإيداع بالسجن في حق 21 متهما تابعتهم النيابة العامة في حالة اعتقال، ومن بينهم رئيس مجلس جهة الشرق عبد النبي بعيوي، وشقيقه رئيس جماعة عين الصفا بوجدة، ورئيس نادي الوداد سعيد الناصري، ومجموعة من رجال الأعمال وموظفي الشرطة والدرك وموثقين ومستخدمين.

والتمست النيابة العامة من قاضي التحقيق فتح التحقيق الإعدادي مع المتهمين من أجل أفعال التزوير في محرر رسمي والمشاركة في تزوير سجل ومباشرة عمل تحكمي، والارشاء وتسهيل خروج أشخاص من التراب المغربي في إطار عصابة واتفاق، والمشاركة في مسك المخدرات، ونقلها وتصديرها، إخفاء أشياء متحصل عليها من جنحة، التزوير في محررات رسمية وعرفية، استخدام مركبات ذات محرك.

مقالات ذات الصلة

21 فبراير 2024

المغرب وجهة مفضلة لألمع نجوم ونجمات رياضة الغولف

21 فبراير 2024

تنفيذا للتعليمات الملكية السامية.. الفريق أول محمد باريظ يستقبل الجنرال مايكل لانغلي

21 فبراير 2024

الانتخابات الرئاسية في الجزائر..نحو تأجيل إلى أجل غير مسمى

21 فبراير 2024

توسعة مصنع الدار البيضاء للطيران سيمكن من تطوير خبرة جديدة video