زين الدين لـ”تليكسبريس”: الاستقرار السياسي بالمغرب وألمانيا دافع لإقامة شراكة قوية

قال محمد زين الدين، أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن زيارة وزيرة الخارجية الألمانية “أنالينا بيربوك” إلى المغرب مؤشر على انطلاقة جديدة في العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة بين برلين والرباط.

وأضاف محمد زين الدين، الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي في تصريح ل”تليكسبريس”، أن زيارة بيربوك التي تتزامن مع زيارة الرئيس الفرنسي ايمناويل ماكرون إلى الجزائر، تعد فرصة سانحة للبلدين من اجل استكشاف فرص جديدة للتعاون والشراكة في مختلف المجالات، خاصة وانهما يتمتعان بالاستقرار السياسي.

وأكد الدكتور زين الدين، أن زيارة رئيسة الدبلوماسية الألمانية للرباط  سيعطي دفعة جديدة للعلاقات بين البلدين ويفتح باب التعاون في مجالات اقتصادية وسياسية وأمنية وطاقية، ذلك أن المانيا التي أطلقت أمس قطارا يعمل بالهيدروجين ترى في المغرب الذي يتجه نحو تطوير الطاقات المتجددة، الشريك المستقبلي المثالي والمهم في قطاع الطاقة.

وتندرج الزيارة أيضا في إطار البحث عن أوجه التعامل في مختلف المجالات، سواء في عالم التجارة أو الصناعة، لأن ألمانيا تسعى إلى تطوير وتوسيع التعاون مع المغرب، الحليف الاستراتيجي لألمانيا وللاتحاد الأوربي في شمال إفريقيا، وذلك في إطار سياسة “رابح رابح”.

وأوضح محمد زين الدين، أن المانيا ترى في المغرب الشريك الاستراتيجي وضامن الاستقرار في منطقة الساحل والصحراء وفي مجال محاربة الهجرة السرية، خاص وأن المغرب يلعب دورا كبيرا في عملية تسريع عودة المهاجرين السريين من دول الاتحاد الأوربي.

وتوقف المحلل السياسي محمد زين الدين عند التحول النوعي في علاقة المغرب بألمانيا منذ إعلان برلين عن تأييدها لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية، الذي وصفته بالجاد وذو مصداقية وأساس الحل لملف الصحراء، مبرزا في الوقت نفسه أن هذا القرار صادر عن دولة لها وزن كبير داخل الاتحاد الأوربي.

وخلص زين الدين إلى القول، إن زيارة بيربوك إلى الرباط ستفتح أفاقا دبلوماسية واسعة بين البلدين اللذين تحدوهما رغبة مشتركة في بناء المستقبل معا في ظل الاستقرار السياسي الذي تعرفه المملكة المغربية وألمانيا الاتحادية، التي تعتبر المغرب جار جنوبي وشريك موثوق به.

ويذكر ان ناصر بوريطة، أجرى اليوم الخميس بالرباط، مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية لجمهورية ألمانيا الاتحادية أنالينا بيربوك، التي تقوم بزيارة عمل للمغرب.

وأكد الوزيران، خلال ندوة صحافية عقب مباحثاتهما، عزمهما المشترك إضفاء زخم جديد على العلاقات الثنائية التي دخلت مرحلة جديدة منذ الرسالة الموجهة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس من طرف رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية فرانك فالتر شتاينماير، شهر دجنبر الماضي بمناسبة السنة الجديدة، والتي أعلنت من خلالها برلين عن تأييدها لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية

مقالات ذات الصلة

1 أكتوبر 2022

رئاسة المغرب لمجلس السلم والأمن..مناسبة لتجسيد الرؤية الملكية للعمل الإفريقي المشترك

20 سبتمبر 2022

المغرب يُحبط أكثر من 40 ألف محاولة هجرة سرية إلى أوروبا

18 سبتمبر 2022

عامل القرب والجغرافيا.. الشركات الاسبانية تفضل الاستقرار بالمغرب

15 سبتمبر 2022

رسميا.. التوقيع على مذكرة تفاهم لإنجاز أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب