الصحراء المغربية.. البرلمان الاسباني يدعم موقف حكومة سانشيز

جدد مجلس النواب الاسباني تأييد موقفه لحكومة بيدرو سانشيز بشأن ملف الصحراء المغربية، وأعرب عن دعمه الكامل لموقف رئيس الحكومة. وهكذا دعم مجلس النواب الإسباني، الغرفة السفلى بالبرلمان، مساء أمس الخميس، موقف سانشيز بشأن قضية الصحراء المغربية، مؤكدا بذلك الدعم الواسع، داخل المؤسسات الدستورية الإسبانية والأحزاب السياسية الرئيسية، للمقترح المغربي للحكم الذاتي.

ومن خلال رفضه بأغلبية كبيرة (252 من أصل 333 صوتا) لـ « مقترح قرار » يطلب من الحكومة الإسبانية مراجعة موقفها بشأن الصحراء المغربية، فإن البرلمان الإسباني يدعم بشكل واضح وحاسم النهج المتخذ من طرف رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، الذي كان قد أكد، شهر مارس الماضي، في رسالة وجهها إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، على أن بلاده  »تعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي، الأساس الأكثر جدية، واقعية ومصداقية لحل الخلاف » حول الصحراء المغربية.

ويكرس التصويت حقيقة راسخة وواضحة، لا يشوبها أي غموض: القوتان السياسيتان الرئيسيتان في إسبانيا، من الأغلبية (الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني)، والمعارضة (الحزب الشعبي) صوتا ضد نص القرار. ولم يكن هناك سوى النواب الذين يقفون وراء هذا المقترح، والذين اعتادوا الركض وراء السراب، هم من وافقوا عليه.

ويتعلق الأمر بتشكيلات متطرفة دون تأثير كبير على الحياة السياسية، والتي تتألف على وجه الخصوص من اليسار الجمهوري الكاتالاني وانفصاليي الباسك من تحالف « بيلدو ».

وتأتي هذه الصفعة الجديدة لداعمي الانفصاليين، مرة أخرى، من أجل وضع الأمور في نصابها الصحيح وتعزيز موقف حكومة السيد سانشيز، الذي كان قد أقر ضمن الرسالة الموجهة إلى جلالة الملك  »بأهمية قضية الصحراء بالنسبة للمغرب »، مشددا على » الجهود الجادة وذات المصداقية التي يبذلها المغرب في إطار الأمم المتحدة قصد إيجاد حل مقبول من الطرفين » لهذا النزاع.

وعلى هذا الأساس، فإن الموقف المتخذ من قبل مجلس النواب الإسباني يكرس دعم السيادة التامة والكاملة للمملكة على أقاليمها الجنوبية وللجهود الجادة التي تبذلها من أجل تسوية النزاع حول الصحراء المغربية.

وتجهز هذه النكسة الجديدة، التي أتت على آمال الانفصاليين ومؤيديهم القلائل، بشكل نهائي، على الأطروحات المفلسة المساندة للانفصاليين، والتي يتردد صداها لدى أقلية ضئيلة تبحث عن مصالح واهية.

ويأتي هذا النص لتوجيه ضربة قاسية لانفصاليي « البوليساريو »، الذين يزدادون عزلة أكثر فأكثر ويجدون أنفسهم في وضعية الاضمحلال واليأس بإسبانيا.

وعلى الرغم من المناورات الدنيئة والأفعال المنحطة لكل من « البوليساريو » والجزائر، فإن الحكومة الإسبانية تواصل الدفاع عن أهمية ورجاحة قرارها بشأن الصحراء المغربية، الذي يعد نتيجة  »تفكير وتقييم للوضع العام ».

ولا تؤدي التصريحات والمواقف الواضحة المتخذة من طرف المسؤولين الإسبان لصالح مغربية الصحراء المغربية إلا إلى إرباك الانفصاليين، الذين يرون دعمهم في إسبانيا يتقلص كل يوم، حتى يصير ضربا من ضروب الوهم، في الوقت الذي فرضت فيه مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية نفسها كحل وحيد لهذا النزاع الإقليمي.

وكان بيدرو سانشيز قام في 7 ابريل الماضي بزيارة رسمية إلى المغرب بدعوة كريمة من جلالة الملك محمد السادس، حيث تم وضع خارطة طريقة للتعاون والشراكة وتشمل جميع المجالات.

مقالات ذات الصلة

8 أغسطس 2022

فيدرالية اليسار تندد بالعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني

12 مايو 2022

تأسيس شبكة جنوب البحر الأبيض المتوسط لأجهزة التفتيش القضائي

17 أبريل 2022

المغرب يدين بشدة ويستنكر بقوة إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على اقتحام المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين العزّل

15 أبريل 2022

بعد ليلة جنسية مع شقراء.. مساعد نائب رئيس وزراء أستراليا يتقدم باستقالته