الجزائر: عودة طوابير الحليب والبطاطا والحكومة عاجزة

تفاقم مشكل ندرة الحليب في الجزائر، ومازال الحصول على كيس أو علبة حليب من النسبة للجزائريين يتطلب الاستيقاظ عند فجر كل يوم والاصطفاف في طابور طويل أمام شاحنات توزيع هذه المادة التي أصبحت تضاهي في ندرتها بعض المواد الغذائية الأخرى مثل البطاطا.

وبالرغم من أن الجزائر استوردت 4000 طن من مسحوق الحليب عبر 160 حاوية تم استيرادها من بلجيكا وبولونيا، وتم تفريغها في موانئ الجزائر العاصمة ووهران وعنابة لسد الخصاص الكبير في السوق إلا أن مشكل ندرة مادة الحليب مازالت قائمة، وتعكس فشلا قاسيا لسياسة الدولة في توفير المواد الغذائية الأساسية للجزائريين.

وبالرغم من أن فاتورة استيراد مسحوق الحليب كلفت الجزائر سنويا أزيد من 700 مليون دولار السنة الماضية، إلا أن المشكل مازال يتفاقم والطوابير الطويلة للمواطنين الراغبين في كيس حليب مازالت تشكل أزمة اجتماعية تكبر وتصبح أكثر تعقيدا.

ومع تحول ندر الحليب إلى مشكل يومي للمواطن، حاول النظام الجزائري التسويق لمشاريع بأرقام يصعب تحقيقها على المدى القريب والمتوسط لتحقيق التوازن في سوق الحليب في الجزائر مثل ما طالب به الرئيس عبد المجيد تبون عند  ترأسه اجتماعا لمجلس الوزراء، دعا من خلاله للإنطلاق فورا في إنجاز مصنع جديد لإنتاج الحليب بالعاصمة بقدرة إنتاجية، لا تقل عن مليون لتر يوميا. وهو مشروع لا يتحقق فقط ببلاغ من الرئيس، بل يحتاج لاستثمارات وتراكم خبرة لا توجد حاليا في الجزائر وفترة قد تصل إلى أربع سنوات إن تم تنزيل المشروع بالشكل الصحيح واحترام تواريخ مضبوطة.

مقالات ذات الصلة

17 مايو 2022

سيدة أعمال سعودية في جدة تعرض مبلغ 5 ملايين ريال سعودي لمن يتزوج بها.. وتضع شرطا وحيداً.. ماهو ؟

14 مايو 2022

انتقادات واسعة لتقرير « مراسلون بلا حدود » عن المغرب

14 مايو 2022

بوريطة: المغرب و اسبانيا نموذج فريد في العلاقات الثنائية ودول أوروبية عليها استلهام التجربة

8 مايو 2022

وزير الخارجية المصري يحل بالمغرب لتدشين مقر السفارة الجديد بالرباط