نادية الجندي تفجر مفاجأة صادمة: خفت على جسمي وحرمت زوجي من هذا الأمر

كتبه كتب في 13 مارس 2021 - 7:36 م
مشاركة

وكشفت الفنانة المصرية أثناء الحلقة الثانية من مقابلتها ببرنامج السيرة على شاشة قناة dmc التي عرضت مساء أمس الجمعة، بأن قبولها المشاركة في فيلم الباطنية، ناتج عن مرورها بتجربة إدمان شقيقها.

وقالت: “إدمان شقيقي كان محفز لي لتقديم الفيلم لكن كانت لدي رغبة في تقديم قضية مؤثرة وعمل يحمل رسالة مهمة وده كان دافع كبير أيضًا لقبول الدور”.

وأضافت نادية الجندي: عشت الأمر مع شقيقي بشكل شخصي لكنني شعرت بضرورة تقديم عمل يحمل رسالة مثل هذه القضية المهمة والدليل منظمة الصحة العالمية منحتني جائزة تقديرا لما يروجه الفيلم ومواجهته للإدمان، وكانت نوعية الجائزة هي الأولى لعمل سينمائي وقتها.

غيرتها من زبيدة ثروت

وأوضحت نادية الجندي في لقائها أنها فوجئت بالفنان يحيى شاهين يأتي للمدرسة في إحدى الأيام بحثًا عن فتاة بمواصفات معينة قائلة: “عايز واحدة قصيرة وصغيرة عشان تمثل في فيلمه الجديد، وأنتي عارفة زبيدة قِلة كده وصغيرة، فاختارها”. 

وأشارت الفنانة الجندي أنها تضايقت من اختيار يحيى شاهين لزبيدة ثروت: “مش اتضايقت منها بس، اتضايقت إنه ليه ما هي بنت عيلة أهي وبتمثل باباها قبطان بحري، إشمعنى أنا أهلي مش موافقين”، مردفة بأن العائلات العريقة في الماضي كانت تمنع بناتها من دخول التمثيل إلا فيما ندر.

واردفت النجمة المصرية، أنها ذهبت لوالدها وأقنعته بأن تدخل مجال التمثيل مثل زبيدة ثروت، وكان متخوفًا في البداية من أن تهمل دراستها بسبب التمثيل ولكنها وعدته أن تلتزم بدروسها فوافق بهذا الشرط إلى جانب أن ترافقها والدتها في مواقع التصوير وألا تذهب بمفردها.  

اختيارها شريك حياتها 

وعن أسرار زواجها من الفنان والمنتج محمد مختار، أكدت نادية الجندي، أنها اختارته بعقلها وقلبها معًا، مضيفة: كان شخص لطيف، ورومانسي وذكي هو منتج وفنان ولم يغار علي لأنه يعرف أن ما أقدمه ما هو إلا تمثيل”.

قرارها بعدم الإنجاب 

وصدمت نادية، الجمهور بتصريحها حول الإنجاب قائلة: قررت ألا أنجب من محمد مختار ووهبت حياتي للفن فخشيت على جسدي وظلمت بهذا القرار نفسي أكثر من ظلمي لمحمد مختار ولو عاد بى الزمن كنت سأفعل ما فعلته مره أخرى.

رأيها فى مشاهد الإغراء

وعن مشاهد الإغراء التي قدمتها تحدثت بالقول: لا أحب إطلاق مصطلح مشاهد ساخنة خوفًا أن يفهمها الجمهور بشكل خاطئ فهذه المشاهد لم تحشر في الدراما بينما كانت تخدمها.